فلسطينيون يرقصون ابتهاجاً بفوز يعقوب شاهين بلقب «أراب أيدول»

محبوب العرب الجديد يعقوب. وكالات

احتفلت مدن فلسطين، وفي مقدمتها بيت لحم، الليلة قبل الماضية، بفوز ابنها الفلسطيني يعقوب شاهين بلقب محبوب العرب «أراب أيدول»، ورقص الفلسطينيون في ساحة المهد، وأطلقت السيارات أبواقها في الشوارع وسط هتافات «يعقوب يعقوب».

وتنافس الفلسطينيان أمير دندن ويعقوب شاهين، واليمني عمار محمد، على لقب «أراب أيدول». وقبل عامين، فاز الفلسطيني محمد عساف من غزة بهذا اللقب.

ونصبت في ساحة المهد في مدينة بيت لحم شاشة كبيرة، وتجمع الآلاف فيها حاملين أعلاماً فلسطينية ورايات لطائفة السريان المسيحية التي ينتمي إليها يعقوب.

وشكرت نورما شاهين، والدة يعقوب، للجماهير تصويتهم لابنها ودعمهم له. وقالت «صراحة، شعوري لا يوصف، أنا فرحانة، يعقوب أخذ حقه وزيادة. يعقوب وصل بصوته وأدبه وأخلاقه وبمحبة أهله ومحبة بيت لحم ومحبة فلسطين».

ويعقوب شاهين (23 عاماً) الذي أطلق عليه لقب «الأسمراني»، يعرف عن نفسه بأنه ابن دولة فلسطين المستقلة. وهو من مدينة بيت لحم مهد السيد المسيح، ونشأ في عائلة متوسطة الحال لأب يعمل في حفر خشب الزيتون، وصنع التحف التقليدية الفلسطينية. أما في مجد الكروم، فارتفعت أعلام فلسطينية كبيرة، واكتظ الملعب الذي يتسع لـ10 آلاف شخص تجمعوا لمشاهدة أمير دندن في بث حي. وتعود أصول دندن (25 عاماً) إلى قرية البروة المهجرة والمهدمة شمال مدينة عكا، وهي قرية الشاعر الراحل محمود درويش. وأقيمت الحفلة الختامية من حلقة «أراب أيدول» في استديوهات قناة «إم.بي.سي» في بيروت، وأحيتها المطربة المصرية شيرين عبدالوهاب.

ورغم أن الفوز جاء عبر احتساب أصوات الجماهير، إلا أن لجنة الحكام وجدت نفسها في حيرة من أمرها أمام ثلاثة مرشحين وصلوا إلى الحلقة الأخيرة، وهذا ما عبّر عنه أعضاء لجنة الحكام المؤلفة من الفنانين الإماراتية أحلام واللبنانيين وائل كفوري ونانسي عجرم والمصري حسن الشافعي.

وقالت عجرم في الحلقة الأخيرة إن هذا الموسم حمل أجمل الأصوات على الإطلاق. وأضافت «شعوري يمتزج بين الحنين والشوق واللهفة على النتيجة». فيما عبر كفوري بجملة واحدة عن حلقة الختام قائلاً «هيدا مثل آخر لقاء مع الحبيبة على أمل نرجع نلتقي». أما أمير دندن فنال إعجاب اللجنة منذ وقوفه لأول مرة على المسرح، إذ استغربت أحلام أن هذا الصوت لم يعرف النشاز، ولم يخطئ ولو مرة واحدة.

وفي الحلقة ما قبل النهائية لفتت كلمة للفنان وائل كفوري إلى فلسطين، وقال «عندما نذكر فلسطين نتذكر أطفال الحجارة.. وأطفال الحجارة كبروا. اليوم واحد اسمه يعقوب، وواحد اسمه أمير.. ولن أنسى عمار، الذي كانت له بصمة، حيث شكلت الأغنية اليمنية ملح أراب أيدول».

طباعة