رسالة "بحرية" تعود لصاحبها بعد 21 عاماً

ذكر موقع «ستاف» الإلكتروني، أمس، أنه سيتم إعادة رسالة موضوعة في زجاجة لملقيتها، بعد أن ظلت 21 عاماً طافية على صفحة الماء في نيوزيلندا. وفي مارس 1995 قامت كورتني ستيفنسون، وهي في الثامنة من عمرها، بإلقاء زجاجة بداخلها رسالة في المياه. وبعد أكثر من عقدين، عثر ريتشارد جوميز على الزجاجة، بينما كان يسير على الشاطئ في جزر تشاتام النائية في نيوزيلندا.

طباعة