موظفو الدولة في فنزويلا يعملون يومين فقط في الأسبوع لتوفير الطاقة

 أمرت حكومة فنزويلا عمال القطاع العام  بالعمل يومين فقط في الأسبوع كإجراء لتوفير الطاقة في البلد الذي يعاني أزمة اقتصادية.
 
وفي وقت سابق هذا الشهر أعطى الرئيس نيكولاس مادورو معظم موظفي الدولة وعددهم 2.8 مليون إجازة  ثلاثة أيام  على مدى شهري أبريل ومايو  لخفض استهلاك الكهرباء.
 
وقال مادورو في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي "اعتبارا من الغد ولمدة أسبوعين على الأقل ستكون لدينا أيام الأربعاء والخميس والجمعة عطلة للقطاع العام".
 
وقلص الجفاف منسوب المياه عند السد الرئيسي في فنزويلا والمحطة الكهرومائية في جوري لتقترب من المستويات الحرجة. ويوفر السد حوالي ثلثي حاجات البلد الواقع في امريكا الجنوبية من الطاقة.
 
وزاد نقص المياه وانقطاع الكهرباء من الصعوبات التي يواجهها سكان فنزويلا البالغ عددهم 30 مليونا والذين يعانون بالفعل ركودا اقتصاديا خانقا ونقصا في السلع الاساسية من الحليب إلى الأدوية وزيادات حادة في الأسعار وطوابير طويلة أمام المتاجر.
 
 وقام مادورو أيضا بتقديم عقارب الساعة 30 دقيقة لزيادة فترة النهار وحث النساء على تقليل استخدام اجهزة تعمل بالكهرباء مثل مجففات الشعر وأمر مجمعات الاسواق بتدبير مولدات خاصة بها.
 
وتستثني الحكومة العاملين في صناعات حساسة مثل الغذاء من الإجراء الخاص بالعاملين في القطاع العام.
 
وسيظل العاملون يتقاضون أجورهم بالكامل على الرغم من عملهم يومين فقط في الأسبوع.

طباعة