السلطات المصرية تلاحق تيمور السبكي

دخلت أزمة «إهانة نساء الصعيد» طوراً جديداً، إذ أصدر النائب العام قراراً بضبط وإحضار تيمور السبكي بتهمة «إهانة سيدات مصر» بعد أن ظهر في برنامج تلفزيوني تناول فيه سيرة النساء في الصعيد والدلتا، بحسب حكايات زعم وصولها على صفحته بما يسيء إليهن، ما دفع مواطنين مصريين إلى التقدم بـ200 بلاغ إلى النائب العام ضده، كما تقدم أكثر من 120 برلمانياً باستجواب للحكومة، وهددت مجموعات شبابية في الصعيد بقتله، كما ظهرت عشرات الصور لشباب صعيدي يحمل أسلحة آلية ويهدد علناً بالثأر، فيما فتحت فضائيات مصرية النار على السبكي وعلى برنامج «ممكن»، الذي استضافه، بما انتهى إلى وقف البرنامج حتى انتهاء التحقيق.

وصباح أمس، أمر النائب العام المصري المستشار نبيل صادق، بضبط وإحضار تيمور السبكي بتهمة «إهانة سيدات مصر».

وقال مكتب النائب العام، إن النيابة العامة تلقت بلاغات عدة من مواطنين مفادها «قيام تيمور السبكي بتناول سيدات مصر بطريقة تمثل سباً وقذفاً ماساً بالأعراض وخادشاً للشرف».

وأضاف البيان أن المبلّغين قدموا أسطوانات مدمجة سجل عليها الحوار الذي أجراه السبكي، وقامت النيابة بتفريغ الحوار وتبين لها أن السبكي أدلى بعبارات عديدة «تناول فيها نساء مصر ووصفهن بأوصاف تتنافى مع قيم مجتمعنا المصري».

وكان السبكي، أدمن صفحة «يوميات زوج مطحون»، ظهر في برنامج «ممكن» على قناة «سي بي سي» الفضائية قبل نحو شهرين، إلا أن الهجوم على تصريحاته المسيئة لنساء الصعيد بدأ الأيام الماضية عقب انتشار فيديو الحلقة على مواقع التواصل الاجتماعي.

بدورها، أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن ملاحقتها لتيمور السبكي بعد إصدار النيابة قرارها بضبطه.

طباعة