السفر والمطاعم يتصدران قائمة الإنفاق خلال عيد الحب في الإمارات

كشفت دراسة حديثة، ان السفر والمطاعم يتصدران قائمة الإنفاق خلال عيد الحب في الإمارات .

وقد قامت دراسة "مؤشر ماستركارد للحب" بتحليل سلوك المتسوقين خلال عيد الحب من 200 دولة حول العالم عن طريق بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم المباشر والبطاقات مسبقة الدفع على مدى السنوات الثلاث الماضية للأعوام 2013 و2014 و2015، خلال فترة الاستعداد لهذه المناسبة من 11 وحتى 14 فبراير.
كما كشف المؤشر عن العديد من الإحصائيات الهامة حول عادات الإنفاق في الإمارات العربية المتحدة. وخلال العام الماضي، قام 88٪ من المتسوقين في دولة الإمارات بعمليات الشراء بشكلٍ شخصي، في حين فَضَّل 6٪ فقط القيام بمشترياتهم المتعلقة بعيد الحب عبر الإنترنت.

وقد حصدت المطاعم الحصة الأكبر من التعاملات المالية التي بلغت 46٪، لتحتل الفنادق المرتبة الثانية بنسبة 37٪.

وبلغت نسبة شراء المجوهرات 26٪ من إجمالي قيمة الإنفاق، على الرغم من أنها سجلت 8٪ من قيمة التعاملات المالية خلال عيد الحب، في حين شكلت الأزهار وبطاقات المعايدة نسبة 2٪ فقط من الإنفاق.

وقد ازداد الإنفاق العام للمستهلكين استعداداً لعيد الحب حول العالم بمعدل 22٪ منذ عام 2013 وحتى 2015، وكشفت البيانات التي خَلصت إليها الدراسة أيضاً أن العديد من الأشخاص قد بدأوا يُفضِّلون الابتعاد عن شراء الهدايا وتقديم المفاجآت الكبيرة واستبدالها بتجاربٍ جديدة ولحظاتٍ ممتعة تبقى منقوشة في الذاكرة.

وقال رئيس ماستركارد في الشرق الأوسط وإفريقيا، راغو مالهوترا، : "يمكن للمكان الذي نعيش فيه أن يكون له أثرٌ كبيرٌ على طريقة تسوقنا أو على التجارب والذكريات المميزة التي نسعى لإيجادها.

ويوفر "مؤشر ماستركارد للحب" معلومات قَيِّمة حول توجهات الشراء الإقليمية والعالمية بطريقةٍ تساعد المتاجر على إضفاء المزيد من اللمسات الشخصية واللحظات التي لا تقدر بثمن على تجربة الاحتفال بعيد الحب".

طباعة