"عيد الحب" ممنوع في باكستان

حث الرئيس الباكستاني ممنون حسين مواطني بلاده على عدم الاحتفال بعيد الحب .
 
وقال الرئيس إن عيد الحب  مستورد من الغرب ولا صلة له بثقافتنا ويجب تحاشيه يهدد بتقويض القيم الإسلامية في باكستان.
 
وقال حسين في احتفال لاحياء ذكرى زعيم وطني "لا صلة لعيد الحب بثقافتنا ويجب تحاشيه.

ومنعت السلطات في مقاطعة كوهات الباكستانية أي مظاهر للاحتفال بعيد الحب .وأصدرت سلطات المقاطعة، الواقعة شمال-غرب باكستان، قرب بيشاور، أوامر للشرطة بالمرور في الأسواق والمحال التجارية، وتطبيق قرار منع بيع بطاقات عيد الحب وغيرها من البضائع المرتبطة بالمناسبة، ولم يُعلن عن أي سبب لهذا المنع.

وقال حاكم المقاطعة الإدارية، كوهات، مولانا نياز محمد، لخدمة الأردو"عيد الحب ليس له أساس قانوني، وثانيا لا يمت إلى ديانتنا بصلة، ولهذا منعنا الاحتفال به".

وأضاف مولانا نياز محمد إن المعايدة بالبطاقات وتقديم الورود ليست شيئا قبيحا في حد ذاتها لكن ربط الاحتفال بيوم محدد ليس أمرا لائقا.

ويعتبر عيد الحب مناسبة تجارية في أغلب مناطق باكستان. وتجني المتاجر في بيشاور، وغيرها من المدن والبلدات، الكثير من الأموال من بيع البطاقات والحلوى.



 

طباعة