أروى أحمد استهلت ثالث حفلات المهرجان

«الثلاثي جبران» على عود واحد في «الشارقة للموسيقى»

«الثلاثي جبران» خلال «مفاجأة الجمهور». من المصدر

استمتع جمهور مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية 2016، الليلة قبل الماضية، بثالث حفلات المهرجان، الذي ينظمه مركز فرات قدوري للموسيقى، برعاية هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، الذي تتواصل فعالياته حتى مساء غدٍ.

مختلف الثقافات

يسعى المهرجان، الأول من نوعه في الشارقة، إلى تعزيز الحضور الثقافي والفني للإمارة ولدولة الإمارات، وتعريف المجتمع الإماراتي بمختلف الثقافات الموسيقية حول العالم، وتوفير منتج ثقافي فني سياحي يُضاف إلى رصيد الإمارة الكبير في هذا المجال، من خلال تنظيمها واستضافتها لعدد من أبرز المهرجانات والمعارض على مدار العام.

 

واستهلت الأمسية بألحان وأغنيات الفنانة الإماراتية الشابة أروى أحمد، الفائزة بجائزة «أفضل صوت نسائي» في مهرجان الفنون الموسيقية بدولة قطر عام 2013، التي عزفت على الغيتار ألحاناً خليجية وغربية.

وغنّت أروى مجموعة مختارة من القصائد، من أبرزها «عشان أحبك زيادة»، و«متيم بالهوى»، و«من الفرحة»، و«شوق قلبي كبير»، كما غنّت بالإنجليزية لتعكس ذوقها الفني المميّز، بانتقاء ما يستهوي القلوب، فصفق لها محبو اللون الإماراتي والخليجي إعجاباً بما قدمته من إبداعات.

وأحيت فرقة «الثلاثي جبران»، من فلسطين، الجزء الثاني من الأمسية التي تنافست فيها مقطوعات العود مع قصائد الشاعر الراحل محمود درويش، لتتزاوج الأنغام مع الشعر. الثلاثي: سمير ووسام وعدنان، سليل عائلة فلسطينية عريقة من مدينة الناصرة، احترفت على مدى عقود صناعة العود، فأجادت التلاعب بأوتاره، تماماً كما أتقنت صناعته. وقبيل ختام الأمسية، صدح صوت الشاعر محمود درويش في خلفية المسرح، ملقياً بصوته قصيدته «على هذه الأرض ما يستحق الحياة»، وعلى الخشبة كان أعضاء فرقة «الثلاثي جبران» يحوّلون أبيات القصيدة إلى ألحان. واختتم «ثلاثي جبران» الحفل مع مقطوعة «سفر»، التي كتبها الثلاثي قبل 12 عاماً، ومازالت تسافر لعلها تجمع يوماً محبيها بفلسطين.

وتوحد «الثلاثي جبران» في نهاية الحفل بعازف واحد، فقدموا مفاجأة لجمهور المهرجان حينما عزفوا جميعاً مقطوعات مميّزة على عود واحد، حملت الحضور إلى عالم فيه الكثير من الحنين والشجن والجمال.

وتتواصل فعاليات المهرجان، بمسرح القصباء، في التاسعة من مساء اليوم، مع حفل لعازف الكمان المجري جوزيف لندفاي، الذي استطاع بفضل مهاراته الفائقة وشخصيته الجذابة أن يحظى بشعبية كبيرة، إذ قدم حفلات موسيقية حول العالم، وشارك في أهم المهرجانات الأوروبية مع أشهر فرق الأوركسترا العالمية، ومنها أوركسترا مهرجان بودابست. وستتواصل فعاليات المهرجان حتى مساء الغد. يذكر أن مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية قد انطلق في نسخته الأولى بداية عام 2014، في (القصباء)، ونظراً للنجاح والإقبال الجماهيري، تقرر توسيعه ليشمل خمسة مواقع في الشارقة، هي: مسرح المجاز، وواجهة المجاز المائية، والقصباء، وقلب الشارقة، وجزيرة العلم.

طباعة