توفي في مستشفى أقام فيها 47 عاما

توفي في مستشفى بتركيا مريض كان أمضى فترة 47 سنة متنقلا بين غرف المستشفى التي أحبته وأحبها.

وتوفي عبدالله كوزان في مستشفى محافظة بورصة، حيث قضى كل هذه المدة من دون أن يعاني من مرض يمنعه من مغادرة المستشفى أو لحاجته إلى رعاية طبية مستمرة ودائمة، بل كونه اصبح صديقا للأطباء الذين سمحوا له بالإقامة في المستشفى بعد ان كان رقوده فيها عام 1968 بسبب اصابته بمرض السكري والربو إضافة الى صداع شديد كان يعاني منه.

وتكونت فعلا علاقات صداقة حميمة بينه وبين العاملين في المستشفى، حتى انهم اصبحوا يعتبرونه واحدا منهم، وفي كل مرة كانوا يسجلونه كمريض جديد بعد انتهاء فترة علاجه المحددة.

ويقول احد العاملين في المستشفى "كنا نعتني به كونَه يحمل البطاقة الخضراء التي تُمنح لذوي الدخل المنخفض، ولكننا لم نتمكن من انقاذه هذه المرة عندما ساءت حالته الصحية".

طباعة