جوالة جامعة الشارقة شاركت كبار السن فرحة العيد

قامت طلبة الجامعة من عشائر الجوالة، أخيراً، بزيارة إلى دار المسنين بالشارقة، لتقديم التهاني والهدايا الرمزية بمناسبة عيد الفطر السعيد، حرصاً من عمادة شؤون الطلبة بالجامعة على التواصل مع المجتمع المحلي، وتعزيز الحس الإنساني والوطني عند الطلبة، وشارك الطلبة في زرع البسمة على وجوه الحضور من المسنين، تقديراً لدورهم في ما قدموه لوطنهم وأمتهم في مرحلة شبابهم.

ورافق الطلبة عميد شؤون الطلبة، الدكتور محمود درابسة، ومسؤول الأنشطة الطلابية، الدكتور هشام عبدالحليم،

ومحمد علي المشرف بالجامعة، وتم توجيه الشكر والتقدير إلى مريم أحمد القطري مديرة دار المسنين بالشارقة.

ويشكل كبار السن (فئة العمر فوق 60 سنة) نحو 5% من إجمالي السكان الإماراتيين في دبي. وتعدّ هذه الفئة من ذوي الاحتياج الخاص، نظراً لما يميزها اجتماعياً وصحياً. وتختص دار المسنين برعاية قضايا كبار السن، وإدارة الأنشطة الاجتماعية التي تفعّل دمجهم في الأسرة والمجتمع. وتعمل الدار على ضمان توفر الخدمات الاجتماعية لكبار السن، مثل: الرعاية المنزلية والرعاية النهارية والإيواء لأسباب غير صحية، كما تقوم الدار بدور مناصرة حقوق كبار السن في المجتمع. كما تحرص على تصميم خدماتها وفق العادات والتقاليد الإماراتية الراسخة في إطار تعاليم ديننا الحنيف.

 

طباعة