«كريستيز» تحصد 4.5 مليارات دولار في 6 أشهر - الإمارات اليوم

مزادات الدار اجتذبت مقتنين من 99 بلداً حول العالم

«كريستيز» تحصد 4.5 مليارات دولار في 6 أشهر

صورة

كشفت دار كريستيز، أمس، أنها حققت نتائج نصف سنوية قياسية بلغت 2.9 مليار جنيه إسترليني (4.5 مليارات دولار)، بزيادة 8٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وعزت دار المزادات العالمية نتائجها القوية إلى تعزيز حصتها السوقية على امتداد فئات عدة، منها الأعمال الفنية الانطباعية والحديثة، والأعمال الفنية لحقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة، والأعمال الفنية الآسيوية.

إيرادات قوية

أعلنت «كريستيز» عن إيرادات إجمالية قوية في كل مناطق العالم التي تعمل بها، وسجَّلت الأميركيتان نمواً قياسياً للإيرادات نصف السنوية إذ بلغت 1.4 مليار جنيه أسترليني، بزيادة قدرها 35٪، وعزت «كريستيز» هذه الإيرادات القياسية جزئياً إلى الأرقام القياسية العالمية التي شهدها مزاد نيويورك في شهر مايو الماضي.

وقالت الرئيسة التنفيذية لدار كريستيز، باتريسيا باربيزيه، إن «هدفنا الثابت هو تقديم الخدمة المثلى لعملائنا، وخلال هذا الموسم قُمنا بالتنسيق معهم لاستكشاف فئات وحِقب الفن المهتمين بها مع توسُّع آفاق اهتماماتهم، وانتقاء الأعمال التي تتوافق مع تطلعاتهم. وخلال النصف الأول من 2015 اجتذبت مزادات كريستيز مقتنين من 99 بلداً حول العالم، ما يُظهر الرقعة العالمية الشاسعة لعملائنا والتوسُّع المتسارع لسوق الأعمال الفنية». وأضافت: «نحن ملتزمون بمواكبة وتلبية تطلعات المقتنين وتوطيد ريادتنا وحصتنا السوقية في مزادات الأعمال الفنية في آنٍ معاً. وسعداء بتعزيز مكانتنا في أبرز فئات الأعمال الفنية، وبالزيادة المطردة في أعداد المقتنين في الأسواق الوسيطة».

وأشارت كريستيز إلى أنها انتهجت سياسة الابتكار في اختيار الأعمال الفنية، وعدَّلت تقويم مواعيد مزاداتها بُغية اجتذاب مختلف فئات المقتنين من حول العالم، وإنها ماضية في الاستثمار في منصة المزادات الإلكترونية، وكذلك قاعات المزادات التقليدية والمزادات الخاصة.

واستحوذ العملاء الجُدد على 24٪ من المشترين، فيما ارتفعت أعداد المشترين من الأسواق الوسيطة بـ 14٪، ما يؤكد التزام كريستيز الثابت بعرض نطاق عريض من الأعمال الفنية والمقتنيات على امتداد فئات مختلفة ونقاط سعرية متفاوتة.

وحصدت مزادات كريستيز للأعمال الفنية الانطباعية والحديثة أفضل إيرادات نصف سنوية على الإطلاق منذ تأسيس الدار، إذ بلغت حصيلتها خلال هذا الموسم 771.6 مليون جنيه إسترليني (1.19 مليار دولار)، الأمر الذي وطَّد مكانة كريستيز العالمية في مزادات الأعمال الفنية الانطباعية والحديثة. وشهدت مزادات كريستيز للأعمال الفنية الانطباعية والحديثة رقمين قياسيين عالميين لافتين في شهر مايو الماضي، أولهما حين بيعَت لوحة «نساء الجزائر» (النسخة O) التي رسمها بابلو بيكاسو عام 1955 مقابل 179.4 مليون دولار، لتكون الأغلى على الإطلاق في تاريخ الفن، وثانيهما حين بيعَت المنحوتة البرونزية «الرجل ذو الإصبع» للرسام والنحات الإيطالي ألبرتو جياكوميتي بـ141.3 مليون دولار.

كذلك حصدت الفئات ذات الصلة التي تشكل معاً مجموعة الأعمال الفنية الانطباعية والحديثة، وهي الأعمال الفنية البريطانية الحديثة، واللوحات الأميركية، ولوحات أميركا اللاتينية، إيرادات قوية خلال النصف الأول من 2015. وواصلت كريستيز صدارتها في سوق الأعمال الفنية لحقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة بلغت إيرادات هذه الفئة 927.7 مليون جنيه إسترليني. وحصد مزاد كريستيز المسائي للأعمال الفنية في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة الذي انعقد بنيويورك في 13 مايو الماضي 661.1 مليون دولار، متوِّجاً أسبوعاً من المزادات متعددة الفئات حقق رقماً غير مسبوق في تاريخ مزادات الأعمال الفنية حيث بلغت حصيلته 1.7 مليار دولار.

طباعة