مصر شيّعته ملفوفاً في علمها وسط حضور عشرات الفنانين

مشهد عمر الشريف الأخير: وداع هادئ وفيلم لم ير النور

صورة

وسط حضور من عشرات الفنانين والفنانات، والمئات من عشاق فنه، شيع جثمان الممثل المصري عمر الشريف، أمس، من مسجد في شرق القاهرة.

توفي الشريف يوم الجمعة الماضي عن 83 عاماً، بعد أن أصيب في الأشهر القليلة الماضية بمرض الزهايمر.

تقدم المشيعين ابنه طارق الذي أنجبه من سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وبعض أفراد العائلة، ووزير الثقافة المصري عبدالواحد النبوي، ونقيب المهن التمثيلية أشرف زكي، والممثلون حسين فهمي وفاروق الفيشاوي وجميل راتب وخالد النبوي ومجدي كامل ومها أحمد وفنان الأوبرا حسن كامي.

وقال عبدالواحد النبوي بعد تشييع الجثمان: «كلنا في حالة حزن شديد.. اتصل للعزاء فيه وزراء ثقافة من دول عدة، ومن فرنسا على وجه التحديد». وأضاف: «ترك بصمة داخل مصر وخارجها لا يمكن لأحد أن ينكرها.. وسنبحث مع نقابة الممثلين الوجه الأمثل لتكريمه».

وقدم الشريف أكثر من 100 فيلم أجنبي وعشرات الأفلام المصرية منها «النهر الخالد» و«في بيتنا رجل» و«أيوب» و«المواطن مصري» و«المسافر».

وقالت الممثلة اللبنانية مادلين طبر التي شاركته بطولة مسلسل «حنان وحنين» في 2007 قبل تشييع الجثمان «فرصة وقوفي أمامه كانت فرصة من ذهب. تعلمت منه الاجتهاد والاحترام والإخلاص للمهنة».

وداخل مسجد المشير طنطاوي في شرق القاهرة اصطف فنانون من جيل الشريف ومن تلامذته وحتى ممن لم يروه من قبل لتأدية صلاة الجنازة داعين للممثل الراحل بالمغفرة والرحمة بقدر ما أمتع جمهوره ومحبيه حول العالم.

وقال الممثل ومقدم التلفزيون المصري سمير صبري: «هو رمز للزمن الجميل في السينما المصرية والعالمية أيضا .. صنع دعاية جيدة جداً لمصر بعد خروجه للعالمية ومشاركته في (لورانس العرب) و(دكتور زيفاجو)». وأضاف: «قال لي في آخر لقاء تلفزيوني معه مطلع هذا العام إنه عاد إلى مصر ليموت فيها».

وبعد الصلاة حمل مشيعون النعش الذي لف بعلم مصر ومن فوقه قطعة قماش سوداء مطرزة بآيات من القرآن الكريم بخيوط فضية.

وكما كانت أول إطلالة له على جمهور السينما في فيلم باللغة العربية «صراع في الوادي» عام 1954 من اخراج يوسف شاهين شاء القدر أن يرحل الشريف تاركاً خلفه فيلماً لم ير النور بعد يهدف إلى جذب الاهتمام للعرب وتراثهم. وبحسب موقع التراث الإسلامي «مسلم هيرتج دوت كوم»، فإن الشريف

شارك بالتمثيل والتعليق الصوتي في الفيلم التثقيفي القصير «1001 اختراع وعالم ابن الهيثم».

ويظهر في دور جد يساعد حفيدته على فروضها المدرسية ويشرح لها نظريات ابن الهيثم عن الضوء والإبصار.

ونقل الموقع عن منتج ومخرج الفيلم أحمد سليم قوله: «نشعر بالحزن والأسى لوفاة عمر الشريف فالعمل معه في هذا الفيلم كان شرفاً لنا جميعاً. برغم حالته الصحية المتردية في الآونة الأخيرة عمل الشريف بشكل متواصل لاستكمال هذا الفيلم ليستفيد منه الأطفال في شتى بقاع الأرض.. ونحن نهدي هذا الفيلم إلى روحه».

 

طباعة