إعدام باكستاني "أدين وهو طفل"

 نفذت باكستان امس، حكم الإعدام في شاب، كان طفلا في الخامسة عشر من عمره عندما أدين بجريمة قتل.

ويقول محام الشاب أفتاب باهادور، إن موكله اعترف بالجريمة تحت وطأة التعذيب، في قضية أثارت اهتمام جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة.

 وحكم بالإعدام على باهادور لإدانته بقتل 3 أشخاص عام 1992، وقالت جماعة مدافعة عن حقوق الإنسان إن اثنين من شهود الإثبات تراجعا منذ ذلك الحين عن أقوالهما، وقالا إنهما تعرضا للتعذيب.
 
 
طباعة