مركبة فضائية أميركية تصل إلى «الكوكب القزم»

الكوكب القزم من بقايا مخلفات تشكيل النظام الشمسي. إي.بي.إيه

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، أول من أمس، إن مركبة فضائية أميركية دخلت المدار حول الكوكب القزم (سيريس) بعد المريخ. ويعتقد أن الكوكب القزم من بقايا مخلفات تشكيل النظام الشمسي.

وقامت المركبة (دون) التي دشنت في 2007 بجولة مدتها 14 شهراً في الكويكب «فيستا»، قبل أن توجه نفسها نحو «سيريس»، وهو أكبر جسم في حزام الكويكبات بين المريخ والمشترى.

وقال كبير الباحثين في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، كريس راسل، بعد أن أرسلت (دون) بثاً إلى الأرض «نشعر بالبهجة».

ومن المقرر أن يطير المسبار نيو هورايزونز قرب كوكب قزم آخر هو بلوتو في أقصى المجموعة الشمسية في وقت لاحق هذا العام. ومثل «سيريس» فقد أعيد تصنيف بلوتو بعد اكتشاف أجسام مماثلة.

 

طباعة