سم العناكب.. صيدلية مسكنات

قال علماء حللوا أعداداً لا تحصى من المواد الكيماوية الموجودة في سم العناكب، إنهم وضعوا أيديهم على سبعة مركبات، تتميز بقدرتها على وقف خطوة رئيسة تمنع الجسم من نقل إشارات الألم إلى المخ. وفي البحث الذي قالوا إنه قد يفضي يوماً ما إلى إنتاج طائفة جديدة من مسكنات الألم القوية، ركزوا على 206 أنواع من العناكب، وبحثوا في السم عن جزيئات يمكنها أن توقف نشاط الأعصاب عبر قنوات معينة.

وقالت جولي كاي كلينت، التي شاركت في الدراسة «يشير تقدير متحفظ إلى وجود تسعة ملايين من الببتيدات (وهي مكونات بروتينية) في سم العناكب، ولم يتم حتى الآن سوى اكتشاف 0.01% من هذه المجموعة الضخمة من المركبات الصيدلية».

ونجح العلماء، الذين تنشر نتائج بحثهم في الدورية الصيدلية البريطانية، في بناء منظومة يمكنها أن تحلل، على وجه السرعة، المركبات الموجودة في سم العناكب.

طباعة