بالصور..قطط تحتل جزيرة "أوشيما"

صورة

تعد  جزيرة أوشيما، التي تقع جنوب اليابان، من أكثر الجزر المأهولة بالقطط والخالية من السكان،حيث ترتع أكثر من 120 قطة في الجزيرة وسط مجموعة قليلة جدا من السكان وأغلبهم من المتقاعدين الذين لم ينضموا للسكان الذين نزحوا عن الجزيرة بحثا عن فرص عمل في مدن أخرى بعد الحرب العالمية الثانية.

وتقع أوشيما على بعد 30 دقيقة بالعبارة  قبالة منطقة إهيمه وكان يقطنها 900 شخص عام 1945. والمؤشر الوحيد على وجود بشر هو الزوار الذين يصلون إلى الجزيرة على قوارب لقضاء يوم واحد يزورون خلاله ما تعرف محليا باسم جزيرة القطط.

ولا توجد مطاعم أو سيارات أو متاجر أو أكشاك لبيع الوجبات الخفيفة ولذلك لا تعد أوشيما مزارا سياحيا لكن محبي القطط لا يشكون من ذلك.

و تم إحضار القطط في بادئ الأمر من أجل محاربة الفئران في مراكب الصيد، ولكن أعداد القطط ازداد بسبب التكاثر المستمر.

وتعيش القطط  على الطعام المقدم من قبل أهل هذه الجزيرة أو من  أفواج السياح التي تأتي لزيارة الجزيرة والاستمتاع باللعب مع القطط.

قالت ماكيكو ياماساكي البالغة من العمر 27 عاما "هنا عدد كبير من القطط .. الأمر ممتع بحق ولذلك أريد أن آتي إلى هنا ثانية."

والجاذبية للقطط ليست أمرا مفاجئا في بلد ظهرت به شخصية الرسوم المتحركة (هيلو كيتي) التي تعتبر رمزا للرقة.

ويقول كاميموتو الذي كان يدرس في مدرسة بالجزيرة "حتى قبل دخول عصر هيسي"فترة حكم الامبراطور أكيهيتو الحالي" كان عدد السكان قد تراجع إلى ما دون المئة نسمة. وبعد ذلك تحولت الجزيرة بالتدريج إلى جزيرة لكبار السن والقطط."

وفي عصرها الذهبي منذ نحو 70 عاما كانت الجزيرة تضم 900 نسمة لكن عدد السكان تراجع مع رحيل الشبان عنها. لكن تدفق السياح لقضاء اليوم أصبح يُقلق القلة الباقية من السكان من أن يعكر ذلك صفو حياتهم الهادئة.

وقال كاميموتو "الناس الذين يأتون هنا يجدون في القطط راحة وهذا شيء طيب. لكنني آمل أن يتم ذلك بشكل لا يُشكل عبئا على الناس".

وقطط أوشيما لا يصعب ارضاؤها عندما يتعلق الأمر بالطعام فهي تقتات على كرات الأرز أو شرائح البطاطس التي تتسولها من السياح. وفي غياب حيوانات مفترسة فهي تمرح في الجزيرة دون خوف.

طباعة