الشرطة تحقق في مقتل مشجع بطلق ناري

تعكف الشرطة البرازيلية حالياً على التحقيق في وفاة شاب يبلغ من العمر 16 عاماً، الأحد الماضي بعد تعرضه لإطلاق نار أثناء مشاجرة وقعت بين بعض جماهير الكرة في البرازيل.

ووقع الحادث مساء الأحد الماضي عقب انتهاء المباراة التي جمعت بين فريقي نوفو هامبورغ، وأيموري اللذين يشاركان في منافسات الدوري الإقليمي لمدينة ريو جراندي دو سول.

ومن جانبه، أكد روجيريو بيربيز مدير القسم الجنائي المسؤول عن التحقيق في جرائم القتل بمدينة ساو ليوبولدو أنه لا يستبعد أن تكون الطلقات النارية التي تسببت في وفاة الشاب الصغير قد صدرت من أحد أفراد القوات المسلحة التي تدخلت لفض المشاجرة.

وقال المسؤول الأمني البرازيلي: "إن الأمر خطير للغاية، لا أستبعد افتراضية أن يكون الطلق الناري الذي أردى الفتى قتيلاً قد صدر من أسلحة أحد عناصر القوات المسلحة، إنهم يعترفون بأنهم أطلقوا النار".

ووقعت حادثة مقتل المشجع الشاب الذي ينتمي لفريق نوفو هامبورغ في إحدى محطات القطارات بمدينة ساو ليوبولودو الواقعة على مسافة 30 كيلومتراً من مدينة ريو جراندي دو سول التابعة لولاية بورتو أليجري بعد انتهاء المباراة المذكورة بالتعادل 2/2.

وأعربت إدارة نوفو هامبورغ عن أسفها لوفاة المشجع من خلال بيان رسمي أكدت فيه نبذها للعنف في رياضة كرة القدم.

طباعة