أراكاتاكا تودّع جارسيا ماركيز بالشموع والذكريات

ماركيز توفي في منزله بمكسيكو سيتي الخميس الماضي. أ.ف.ب

ودّعت بلدة أراكاتاكا الكولومبية، مسقط رأس جابرييل جارسيا ماركيز، التي ألهمته بكتابة رواية «مئة عام من العزلة»، الأديب الراحل الحائز جائزة نوبل، بالموسيقى والشموع والزهور، أول من أمس.

وبعد يوم من وفاة ماركيز تفقد ابن عمه نيكولاس ريكاردو أرياس صوراً قديمة، وتذكّر التجمعات العائلية في المناسبات النادرة، التي كان يعود فيها ابن بلدة أراكاتاكا الشهير إلى مسقط رأسه. وقضى ماركيز الذي توفي في منزله بمكسيكو سيتي الخميس الماضي سنوات حياته الأولى في أراكاتاكا، واستلهم منها بعض الشخصيات والحكايات في رائعته «مئة عام من العزلة». واحتشد عشرات المشيعين، أول من أمس، عند مزار من الزهور والشموع في المكان الذي ولد فيه، وعزف موسيقيون. واشتهرت أراكاتاكا بفضل الرواية، وقصدها زوّار محبون للأدب، أملاً في انتقال بعض من الطاقة السحرية التي كتب عنها ماركيز إليهم.

طباعة