شباب من 98 جنسية يطلعون على جوانب من الحضارة العربية

الوفد خلال زيارته مركز شبه الجزيرة العربية ومتحف التاريخ الطبيعي. من المصدر

قال المستشار الثقافي والتربوي، الدكتور محمد محمود قشطة، في محاضرة للمشاركين في برنامج كشفي في الشارقة، أمس، «جئنا إلى الشارقة تحت لواء التسامح والمحبة، وقد جمعنا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من جميع أنجاء العالم من أجل تعزيز المبادئ السامية». وأضاف أن «اجتماع الشباب من 98 دولة على اختلاف دياناتهم وثقافتهم في الشارقة، يؤكد قيم التسامح الإنساني التي تتجسد في الإمارات».

وتابع أن «اللقاء عبرعن كيفية قبول الآخر والوفاق مع الاختلاف، وهذه هي المبادئ السمحة التي بها ارتفعت دولة الإمارات وعلا شأنها بين الدول، وعم الرخاء بين أنحائها، واتسع صدور أبنائها، وعرفوا أن الدين يسر بقيمه السمحة». وأوضح أن اللقاء أتاح للوفود الاطلاع على مقومات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية، للعام الجاري.

وزارت الوفد مركز شبه الجزيرة العربية، ومتحف التاريخ الطبيعي الذي يعرض لحيوانات وبيئة المنطقة، ويوضح العلاقة بين الأحياء من النباتات والحيوانات من جهة، ويسلط الضوء على تاريخ المنطقة البيئي من جهة أخرى. كما اطلع المشاركون في اللقاء على متحف الشارقة للحضارة الإسلامية الذي يضم مقتنيات تبين تاريخ ومنجزات الثقافة والحضارة العربية الإسلامية.

وأشاد مدير تنمية القيادات بالمكتب الكشفي العالمي، الدكتور سعد زيان، بالبرنامج. وقال إن «زيارة المتاحف أتاحت عرض جوانب من حضارتنا للمشاركين».

 

طباعة