ناصر إبراهيم قطع 100 كيلومتر لأجل العمل الخيري

يمشي من أبوظبي إلى دبي دعماً لأطفال «راشد»

الغرير أشاد بمبادرة ناصر إبراهيم. من المصدر

أكمل العدّاء الإماراتي المتخصّص في سير المسافات الطويلة دعماً للعمل الخيري، ناصر إبراهيم، مسافة الـ100 كيلومتر مشياً من أبوظبي إلى دبي، واستطاع أن يجمع 50 ألف درهم للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في مركز راشد للمعاقين بدبي.

وكان ناصر، الموظف في بنك المشرق، قد انطلق من مطار أبوظبي الدولي عند الساعة 12 ظهر يوم السبت الماضي، ليصل إلى فرع المشرق في مدينة دبي للإنترنت عند الرابعة من بعد ظهر أول من أمس. وكان في استقباله أطفال مركز راشد مع مجموعة من موظفي البنك.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، عبدالعزيز الغرير «نهنّئ ناصر على هذا الإنجاز، وعلى جهده الهادف إلى دعم مركز راشد وللعمل الخيري في الإمارات عموماً، وهذا المبلغ سيوظف في تعزيز استدامة مركز راشد للمعاقين، وزيادة الوعي حول ذوي الاحتياجات الخاصة».

وأضاف الغرير «لابد من المساهمة في دمج هؤلاء الأطفال في المجتمع، لأنّهم يتمتّعون بمواهب وقدرات توازي مواهب وقدرات الأطفال الآخرين. وكمؤسسة وطنية سيكون تركيزنا على دعم مثل هذه المبادرات في مجتمعنا، وإنّنا نتطلّع بالتأكيد لتقديم دعم مماثل في مناسبات مقبلة».

قال ناصر إبراهيم «يسعدني كثيراً أنّني أنهيت الكيلومتر الأخير إلى جانب زملائي في العمل»، مؤكداً أنه يتطلع إلى الاستمرار في القيام بهذه المبادرة في العام المقبل، مضيفاً أن «زيادة الوعي حول الإعاقة مهم جداً، وعلينا أن نشجع الجميع على ذلك».

طباعة