طماطم أرجوانية في أسواق العالم قريباً

بعد أن كان اسم الطماطم يشير إلى لون وطعم واحد وقيمة غذائية واحدة، فإن من المتوقع أن يتغير كل هذا، بعد إعلان شركات عالمية قرب توزيعها لطماطم أرجوانية اللون في أسواق العالم.

وأفادت الشركات بأن الطماطم الأرجوانية تختلف كثيراً عن الطماطم الحمراء في قيمتها الغذائية وفوائدها الصحية، إذ تشير الأبحاث إلى أن هذه الطماطم المعدلة وراثياً تتمتع بقيمة غذائية تشابه كثيراً القيمة الغذائية للعنب البري.

وذكرت صحيفة الحياة اللندنية، أن السوق الكندية، ستكون أول الأسواق التي ستستقبل أول 1200 لتر من عصير الطماطم الأرجواني، مصدراً من بريطانيا.

وتشير الأبحاث إلى أن الصبغة المضافة إلى الطماطم والمعروفة باسم "الأنثوسيانين"، هي صبغة مضادة للأكسدة، وبينت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أنها تساعد في مكافحة السرطان.

ويأمل العلماء أن تحسن الطماطم الأرجوانية القيمة الغذائية للعديد من المأكولات، مثل صلصات البيتزا والكاتشب.

وقالت المشرفة على مركز الأبحاث البريطاني المنتج للطماطم الجديدة، البروفيسورة كاثي مارتن، "إن هذه الطماطم الأرجوانية ستمنح متناولها ذات القيمة الغذائية الموجودة في العنب والتوت البري، وستكون موجودة في غذائهم اليومي بأسعار في متناول الجميع".

وحسب الـ "بي بي سي"، فإن الصبغة التي منحت الطماطم اللون الأرجواني، هي صبغة مأخوذة من نبات يسمى بالعربية "أنف العجل"، يهدف من نقلها إلى الطماطم، السماح لمادة "الأنثوسيانين" المضادة للأكسدة بأن تتطور في الطماطم.
 

طباعة