20 عاماً سجناً لـ"مغربية" أحرقت خادمتها حتى الموت

حكمت محكمة في مدينة أغادير جنوب المغرب، أمس، بالسجن 20 سنة على امرأة عذبت خادمتها القاصرة حرقاً حتى الموت، حسبما أكد مسؤول حقوقي لوكالة فرانس برس نصبت جمعيته نفسها كطرف في الدعوى القضائية.

وقضت فاطمة البالغة من العمر 14 عاماً، نحبها في مستشفى بمدينة اغادير في مارس الماضي متأثرة بجراحها الناتجة عن حروق من الدرجة الثالثة، تسبب فيها التعذيب الذي مارسته مشغلتها عليها.

وتمت إدانة المشغلة حسبما أفاد عمر سعود المسؤول في المعهد الوطني للتضامن مع النساء في وضعية صعبة، بـ"التسبب في حروق مؤدية الى الموت غير العمد" لتحكم عليها المحكمة بالسجن 20 عاماً في رابع جلسة للمحاكمة عقدت مساء أمس.

وأضاف سعود لفرانس برس "كنا ننتظر الحكم بفارغ الصبر فالحجج والدلائل كانت قاطعة"، موضحا "سنواصل نضالاتنا حتى الخروج بقانون يقطع مع ظاهرة استغلال وتعنيف الخادمات".

طباعة