مأكولات شعبية في أجواء ضيافة إماراتية

لقيمات «أم راشد» تستقبل زوار «السيف»

صورة

يزخر شارع السيف، خلال مهرجان دبي للتسوق، بالفقرات والعروض وفرص التسوق، والكثير من الفعاليات المشوقة. ومن ضمن هذه الفعاليات الأطعمة الإماراتية الشعبية، وأشهرها ركن أم راشد للمأكولات الشعبية، الذي يتميز بالمزيج الذي تقدمه من أكلات شعبية في جو مفعم بعبارات الترحيب والضيافة التي تستقبل بها ضيوفها.

إعجاب

عبر بيجو وطوني وشايلا وبرابيش، الذين كانوا يستمتعون بتناول خبز الرقاق واللقيمات، عن إعجابهم بطعم اللقيمات الذي يشبه طعم حلوى شهيرة في الهند، وهي «جولاب جامون»، كما أشاروا إلى أنهم من الزوار الدائمين للمهرجان، خصوصاً شارع الرقة وشارع السيف، كما أشادوا بتنوع الفعاليات والتنظيم. وقالت شايلا «كل شيء في دبي منظم، ولا يوجد شيء عشوائي».

بينما قال فرحان وهيمانت من الهند، إن «دبي فعلاً مدينة رائعة، هنا لا نشعر بالغربة ولا الملل أبداً، فهي دائماً تبهرنا بالمهرجانات والحفلات والعروض والمفاجآت، كما أن تناول الطعام الإماراتي التقليدي في الهواء الطلق فكرة رائعة، ونحن متأكدون أننا سنقضي وقتاً جميلاً».

وتعبق رائحة «الباكورة» في ركن أم راشد باعتبارها من الأكلات الواسعة الانتشار، وتعتمد في إعدادها على الخضراوات وأوراق الكاري وقرون الفلفل الحار والبهارات، إضافة إلى «اللقيمات» التي يتهافت على شرائها الكبار والصغار، وبالطبع لا يخلو ركن أم راشد من «خبز الرقاق» و«الجباب» و «الخمير» و«النخي» وشاي «الكرك» اللذيذ، خصوصاً في هذه الأجواء الباردة.

ويتكون فريق عمل ركن «أم راشد» من طاقم إماراتي وهو: ابنتها زمزم إبراهيم، وسيف محمد وزوجته ليلى، وإسماعيل وجواهر. وورثت «أم راشد» موهبتها في مجال الطهي عن جدتها، وهي في عمر التاسعة، ونجحت «أم راشد»، وهي أم لثلاث بنات وأربعة أولاد في إقناع أفراد أسرتها بالتخلي عن «ثقافة العيب» لأنها تؤمن بأن العمل والكسب الشريف لا يعرفان العيب. ولا تقتصر خبرتها في الطبخ على المأكولات الشعبية فحسب بل تتعداها لتشمل مجموعة واسعة من المأكولات العربية وغيرها، التي تنتمي إلى مطابخ مختلفة ومنها الإيطالي والصيني.

وأكد العديد من الزائرين والمهتمين والعائلات، الذين حضروا فعاليات مهرجان دبي للتسوق في شارع السيف، أن الاتجاه المتميز الذي يسير فيه المطبخ الإماراتي مكّنه من الحضور والمنافسة، لاسيما أن الطهاة استطاعوا مزج المأكولات التراثية في إطار عصري مثير حافظ على طبيعة المأكولات التي تشتهر في الوسط الشعبي الإماراتي من جهة، واستخدم أساليب عصرية بنكهاتها وتجهيزها وعرضها من جهة أخرى.

أحمد كمال وزوجته منال من الأردن، مقيمان في دبي، كانا يستمتعان بتناول اللقيمات وشاي الكرك مع ابنهما موسى (سبع سنوات) وعبروا عن إعجابهم بركن «أم راشد» للمأكولات الشعبية، وتنوع الأطباق فيه وإعدادها بطريقة خاصة ومميزة، كما أشادا بحسن التنظيم للمهرجان بشكل عام وانخفاض الأسعار بشكل ملحوظ.

من جهته، عبّر إيهاب أسعد عن سعادته بالفعاليات المقامة خلال مهرجان دبي للتسوق، وقال «هذه أول زيارة لي لفعاليات شارع السيف، ولقد حضرت مع أبنائي عبدالرحمن وحلا وبراء وأحمد للاستمتاع بالفعاليات؛ لكننا انبهرنا بهذا الكم من العروض والألعاب والفعاليات التي تناسب جميع الأعمار، خصوصاً في هذا الطقس الرائع». وأشار إلى أن الشاي الذي يباع في خيمة «أم راشد» من ألذ أنواع الشاي التي تذوقها، وهو مناسب لهذا الطقس، فيما استمتع أبناؤه باللقيمات اللذيذة.

 

 

طباعة