طفل يثير الذعر في نيوزيلاندا

تبحث السلطات الصحية في نيوزيلندا، على طول البلاد وعرضها، عن المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة، التي كان بها رضيع مصاب بمرض "الحصبة المعدي"، وذلك في مسعى لوقف انتقال المرض شديد العدوى.

وذكرت السلطات الصحية العامة، أن المسؤولين اتصلوا بغالبية المسافرين وعددهم 266 راكباً، وصلوا إلى مطار "أوكلاند" الدولي، قبل أيام على متن رحلة للخطوط السنغافورية، عندما بحث والدا الرضيع وعمره سبعة أشهر فقط، عن العناية الطبية فور وصولهم البلاد.

وقال المتحدث باسم إدارة الصحة الإقليمية في أوكلاند، دكتور ريتشارد هوسكينز: "الممرضات يتصلن بجميع الركاب، لتقييم ما إذا كانوا عرضة لالتقاط فيروس المرض".

وتقف السلطات الصحية الآن من المناطق التسع بما فيها "ساوث أيلاند" في حالة تأهب في جميع أنحاء البلاد، بعدما تناثر الركاب في أنحاء نيوزيلندا.

ولم تسجل حالات إصابة جديدة بالحصبة في الأيام الأخيرة، على الرغم من أن السلطات الصحية تقول إنه من المبكر في فترة الحضانة، والتي تتراوح من 8 إلى 21 يوماً.

جدير بالذكر أن الحصبة هي مرض فيروسي معدٍ بصورة حادة، يصيب الأطفال، ويسبب لهم بعض المضاعفات التي قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، وتعتبر الحصبة من أكثر الأمراض انتشاراً في سن الطفولة بصفة خاصة، ولكنه قد يصيب الكبار أيضاً.

طباعة