دفنت ابنها.. وبعد أيام فوجئت به يدخل المنزل على قدميه

فوجئت أم مصرية بعد أيام قليلة من موت ابنها الذي دفنته وتلقت العزاء فيه، يدخل عليها سليماً معافى يمشي على قدميه!.

وبدأت الواقعة عندما عثر رجال الشرطة، على جثة مشوهة في منطقة كرداسة غرب القاهرة، وتزامن ذلك مع إبلاغ سيدة عن اختفاء نجلها الشهير باحتراف "السرقة"، بعد خلاف مع شركائه حول حصيلة بعض المسروقات.

وبعرض صورة الجثة التي كان بها بعض الملامح من الابن على الأم، أقرت بأنه ابنها، ثم أجرت الجهات المعنية تحليل للحامض النووي، لتظهر نتيجة التحليل أن الجثة تعود لابنها بالفعل، فقامت بدفن الجثمان.

ولكنها فوجئت بعد أيام قليلة بالابن يدخل عليها سليماً معافى يمشي على قدميه، فأذهلت المفاجأة الأم التي سقطت فاقدة الوعي.

وأوضح رجال الشرطة للأم أن نتائج تحليل الحمض النووي لم تكن دقيقة، وأن الجثة التي دفنت في مدافن أسرة هذه السيدة لا تخص نجلها، وذلك بعد عثور رجال الشرطة على اسلام "الحقيقي" مختبئاً في أحد المناطق النائية بعيداً عن أعين شركائه.
 

طباعة