منهم فيفي عبده ورزان مغربي وسميّة الخشاب وإياد نصار

نجوم يقتحمون تقديم البرامج التلفــزيونية

صورة

هجمة جديدة لنجوم التمثيل والغناء على تقديم برامج تشهدها الفضائيات العربية حالياً، بعد ان أعلن عدد من الفنانين اقتحام مجال تقديم برامج تلفزيونية جديدة اجتماعية ومنوعة، في الوقت الذي تراجع وجود الإعلاميين في هذه النوعية من البرامج، وتفضيلهم البرامج السياسية والحوارية.

لعل من أحدث الفنانين الذين اتجهوا لتقديم البرامج الفنانة فيفي عبده والفنان هشام عباس، اللذين ظهرا الأسبوع الماضي في اولى حلقات برنامج المنوعات «أحلى مسا»، الذي يعرض على قناة «إم بي سي مصر»، وتقدمه معهما الإعلامية سلمي الدالي. والبرنامج يقدم سهرة فنية واجتماعية تجمع بين الفن والدراما، كما يقدم مسابقة عبارة عن مشهد تمثيلي من أحد الأفلام يقدمه كلا الفنانين.

هشام سليم.. سياسي

على خلاف أغلبية الفنانين، لم يتجه الفنان هشام سليم إلى برامج المنوعات، مفضلاً تقديم برامج سياسية واجتماعية، ليعود بعد غياب عن الساحة الفنية من خلال تقديم برنامج «حوار القاهرة»، الذي يعرض على قناة «سكاي نيوز عربية». واعتبر اتجاه الفنانين لتقديم برامج سياسية ليس غريباً، إذ إن «طبيعة عمل الفنان تجعله أكثر خبرة في الحياة وعلى دراية بأشياء كثيرة من الممكن أن يغفل عنها الإعلامي، كما أنه أكثر قرباً من الجمهور، وبالتالي يتمكن من الحصول على أعلى نسبة مشاهدة». وأوضح انه لم يتردد في قبول التجربة، «لأن البرنامج يحاول تقديم حلول جذرية لمشكلات سياسية واجتماعية واقتصادية، إذ يعتمد على عرض الرأي والرأي الآخر، ويلتزم الحيادية ونقل كل الأحداث بصدق ومن دون تحريف»، حسب هشام سليم.

 نيللي كريم وزوجها

 أعلنت الفنانة نيللي كريم، أنها ستخوض تجربة تقديم البرامج التلفزيونية للمرة الأولى من خلال برنامج اجتماعي تقدمه مع زوجها خبير التغذية، الدكتور هاني أبوالنجا. وأشارت إلى انها اجتمعت مع فريق إعداد البرنامج لوضع الخطوط العريضة، مع التركيز على تنوع فقرات البرنامج حتى ترضي المشاهدين بكل أنحاء الوطن العربي.

اللافت ان البرنامج يعرض يوميا، وهو تحد كبير ربما يحجم عن خوضه اعلاميون محترفون، إلا ان فيفي عبده وهشام عباس لم يترددا في قبول البرنامج رغم انه يمثل التجربة الأولى في التقديم لكل منهما، بل اعتبرت فيفي، التي فرضت سيطرتها إلى حد كبير على اجواء البرنامج في حلقته الأولى، أن المُشاركة في تقديم برنامج منوعات يومي ضخم يُتيح للفنان التواصل مع مختلف فئات المشاهدين، متوقعة تواصلاً كبيراً من الجمهور خصوصاً مع وجود مجموعة كبيرة من الفقرات والمفاجآت التي ستظهر مع الحلقات.

تجربة أخرى بدأت في العرض مع بداية العام الجديد عبر قناة الحياة المصرية، تتمثل في برنامج «هو وهي»، الذي يقدمه المغني أحمد فهمي والفنانة رزان مغربي، وهو برنامج اسبوعي يقوم خلاله الاثنان باستضافة فنان وفنانة، وإقامة حوارات مفتوحة مع كل منهما تتناول الفن والحياة الخاصة والعديد من الموضوعات، بالإضافة إلى مشهد درامي يشترك في تقديمه الاثنان.

ورغم الدعاية الواسعة التي سبقت وصاحبت عرض البرنامج، إلا انه لم يقدم جديداً يذكر، فهو يسير على خطى برامج أخرى مثل برنامج «دارك»، الذي قدمه الفنان أشرف عبدالباقي في وقت سابق وعرض على قناة أبوظبي.

قناة الحياة أيضاً، اعلنت اخيراً، عن عرض برنامج جديد في مطلع فبراير المقبل يجمع بين الفنانين أحمد سعد وسعد الصغير، ويحمل اسم «أحمد سعد مع سعد الصغير»، وتدور فكرة البرنامج حول استضافة اثنين من المطربين أحدهما يقدم غناء شرقياً، ويتبارى الاثنان في تقديم الأغاني، ليثبت البرنامج في نهايته ان الفن واحد مهما تغير طريقه ادائه.

ويمثل البرنامج التجربة الأولى للمطرب أحمد سعد، في حين سبق وقدم سعد الصغير برنامج «المولد»، الذي استضاف فيه عدداً كبيراً من النجوم على مدى موسمين عرض الأول في 2011، والثاني في 2013، كما شهد الموسم الأول منه جدلاً ادى لتوقف بثه لفترة بعد ان تقدمت أسرة برنامج «المولد»، بالقناة الأولى التابعة للتلفزيون المصري بشكوى ضد قناة «الحياة» تتهمها بسرقة فكرة البرنامج بشكله ومضمونه.

أما الفنان محمد كريم فيقوم حالياً بتقديم الموسم الثاني من برنامج المسابقات الغنائية «ذا فويس»، الذي يعرض اسبوعياً على «إم بي سي»، بعد ان قدم الموسم الأول من البرنامج أيضاً.

في حين يطل الفنانان أمل بوشوشة وعمرو يوسف على الجمهور اسبوعياً عبر قناة أبوظبي الأولى من خلال برنامج «مشبّه عليك»، الذي شهد في كل حلقة استضافة أربعة من المشاهير في الوطن العربي لكي يؤدوا أدواراً بعيدة عن مهنهم الحقيقية، ويفاجئوا الجمهور بشخصيات جديدة. كذلك يقدم الفنان الأردني إياد نصار على شاشة أبوظبي الأولى برنامج المسابقات «دقيقة بمليون»، ضمن سلسلة البرامج الجديدة التي تقدمها القناة لجمهورها في الخريطة البرامجية التي اطلقتها في ديسمبر الماضي.

واعتبر نصار ان «دقيقة بمليون»، الذي يمنح للمتسابق مبلغ مليون درهم في حال فوزه، من البرامج المميزة التي تشد المشاهد بفضل مضمونها المختلف، إذ يقدم البرنامج الجائزة قبل البدء بطرح الأسئلة بعكس ما هو معروف في هذا النوع من البرامج.

وعبر الفنان عن سعادته بالتجربة التي تضيف إليه الكثير من الخبرة وتقرّب شخصيته الحقيقية إلى الناس. وشهد رمضان الماضي التجربة الأولى للفنانة سمية الخشاب في تقديم برنامج «سمية والستات»، الذي اهتم بالمرأة وكل ما يخصها من موضوعات، لكنه وجد بعض الهجوم حيث اعتبره البعض يتوجه إلى الطبقات الثرية فقط، وهو ما رفضته سمية.

كما أكدت انها مازالت مصممة على استكمال العمل في مجال الإعلام، لكنها لم تقرر بعد ان كانت ستقدم جزءاً ثانياً من «سمية والستات»، أو تخرج بفكرة لبرنامج جديد.

 

 

 

 

طباعة