باسم يوسف في أبوظبي ضيفاً على «صولا 3»

باسم يوسف.

يزور الإعلامي المصري باسم يوسف أبوظبي، حالياً، ليحل ضيفاً على الفنانة أصالة في حلقة خاصة من برنامجها «صولا 3» الذي يتم تصويره في جزيرة السعديات بأبوظبي.

ونشرت أصالة، التي حلت من قبل ضيفة على يوسف في برنامجه «البرنامج»، على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» صورة لشقيقها أنس وهو يستقبل الإعلامي المصري في المطار.

من جهة أخرى؛ صرح باسم يوسف، اخيراً، بأنه وفريق عمل «البرنامج» يستعدون لاستئناف العمل على حلقات جديدة، ولكن لم يقرر بعد على أي قناة سيتم بث البرنامج.

كما اعتبر يوسف أنه أصبح من الصعب تقديم برنامج ساخر، لأن المناخ العام يشوبه كثير من التوتر، وهناك الكثير من الخلافات العائلية وحالات طلاق بسبب الاختلافات السياسية، وبالتالي ليس من المستغرب ألا تكون هناك مساحة للكثير من الكوميديا حالياً، فالسبب اجتماعي في الأساس. موضحاً انه كان يسعى الى التوضيح للجمهور إن البرنامج ليس أداة للإطاحة بالأنظمة، ولكنه واصحابه مجرد مطلقي نكات بشأن الوضع الراهن، باعتبارها وسيلة شافية صحياً لما فيها من حرية بالتعبير.

وكانت قناة «سي.بي.سي» التلفزيونية المصرية، أوقفت بث برنامج «البرنامج»، بعد عرض الحلقة الأولى من الموسم الجديد، بدعوى «مشكلات مادية وعدم التزام القائمين على البرنامج ببنود الاتفاق مع القناة»، وذكرت القناة أن باسم يوسف «انتهك السياسة التحريرية والالتزامات التعاقدية».

من جهتها، تقوم الفنانة أصالة بتصوير الجزء الثالث من برنامجها «صولا» الذي بدأ بثه مع مطلع العام الجاري، حيث استضافت عدداً من النجوم، منهم محمد عبده واليسا وعمر العبدللات، وأحمد سعد ونيكول سابا ويارا.

وكانت أصالة قد أعلنت خلال فترة التحضير للبرنامج عن استقبال طلبات الظهور بالبرنامج عبر الإنترنت من قبل المواهب الشابة، معربة عن سعادتها في أن تكون سبباً في تحقيق حلم أحد الموهوبين، من خلال (صولا)، لوضع حجر أساس لمستقبل مملوء بالفرح والنجاح والمحبة، بحسب ما قالت.

وذكرت في تدوينة لها أن المقاطع التي سيرسلها الراغبون في الاشتراك في المسابقة مهمة جداً، لانها ستحدد من الذي سيحصل على فرصة الظهور في البرنامج، وأيضاً على الاهتمام والرعاية، مشددة على أهمية التميز وامتلاك روح التحدي لدى المتقدمين «لأن سهرتنا هي مزيج محبة وصداقة وموهبة، وعلينا أن نعطي ذلك كل ما نملك لننجح في محاولة منا إسعاد الناس أو نسيان همومهم أو تناسيها، بانتظاركم ضيوفاً موهوبين طيبين في بيتنا صولا».

طباعة