طفلة تترك لنفسها رسالة مستقبلية قبل وفاتها

صورة

قامت الطفلة تايلور سكوت سميث البالغة من العمر (12عاما) من ولاية تينيسي بترك رسالة لنفسها المستقبلية قبل أن تفارق الحياة وهي في سن الثانية عشرة، بسبب التهاب رئوي.

وعثر والداها على الرسالة في ظرف محكم أثناء ترتيبهم لغرفتها بعد مراسم الدفن.

واحتوت الرسالة على نقاش مرح بين الطفلة ونفسها في المستقبل، بينما أرخت الرسالة لتقرأ بتاريخ 2023، أي بعد 10 أعوام من تاريخ كتابتها.

وتقول الصغير لنفسها في الرسالة: "مرحبا تايلور، كيف الحياة معك؟ إنها بسيطة جدا في الوقت الراهن. مبارك التخرج من الثانوية، وإن لم تفعلي فيجب أن تستمري في المحاولة حتى تحصلي على هذه الدرجة. هل (نحن) في الجامعة الآن؟ وفي أي تخصص ندرس؟ حاليا أرغب بدراسة المحاماة. وإن لم ندخل الجامعة فلا بد أن لدينا أسبابا مقنعة لذلك".

وتذكر نفسها خلال الرسالة بأنها يجب أن تظل قريبة من الله دائما "تذكري أن تتقربي من الله"، كما تذكر نفسها بيوم ميلاد أختها الصغيرة قائلة "لا تنسي أن اليوم هو يوم ميلاد آلانا، وقد أصبحت في الحادية عشرة.. كبرت بسرعة، إنها في عامها الأول الآن".

الرسالة كانت مصدر راحة لوالديها، حيث قالا بأنها تعني أن الصغيرة لم تكن تخاف من الرحيل، كما أنها كانت تتوقع حياة جيدة، ومتفائلة بكونها ستكون على ما يرام.

طباعة