الموضة الكويتية الأكثر تطوراً وجرأةً في منطقة الخليج

«كويت تريند».. ابتكارات في اللون والتصاميم

صورة

يمكن اعتبار ميل المرأة الكويتية إلى الموضة واختياراتها في تنسيق المظهر، واحداً من أكثر الأساليب تطوراً وجرأة في منطقة الخليج، وهو ما يعود إلى عقود من التطوير والتغيير، والمحاولات للخروج بموضة خاصة جدا، لا يمكن نسبها إلا للمرأة الكويتية، مزجت بين اللمسة التقليدية، وبين الكثير من القصات المطورة الحديثة، ما جعل مشهد الموضة الكويتي أحد أكثر المشاهد كسبا للاهتمام والمتابعة.

بـ40 مشاركة، جمع معرض «كويت تريند»، الذي انطلق مساء أول من أمس بفندق العنوان دبي مول، والمستمر حتى العاشرة مساء اليوم، مجموعة كبيرة من المصممات والمصممين الكويتيين، والعلامات التجارية الكويتية المهمة.

تتفاوت المشاركات بين علامات الملابس اليومية، وملابس السهرة، والمناسبات الخاصة مثل التجمعات العائلية والحفلات، بالإضافة إلى العباءات التي تميزت بأفكارها الأنيقة والمبتكرة، والمجوهرات، والمكياج، والإكسسوارات، والمسابح المعتمدة على الأحجار شبه الكريمة، بالإضافة إلى الحلويات، وفساتين «الهوت كوتور» والزفاف الراقية.

وقالت منظمة المعرض ومصممة الأزياء الكويتية، نهاد القناعي، إن الغرض من إقامة المعرض «كان تسليط الضوء على المواهب الكويتية، وتعريف زوار المعرض من الإماراتيين بآخر ما تحمله صيحات الموضة في الكويت، حيث يقدم المعرض مجموعة مميزة ومعروفة من الأسماء الكويتية في عالم الموضة، مثل المصمم الكويتي يوسف الجسمي، بالإضافة إلى دار الأزياء (إليغانت) للمصممة ليلى الحنبلي، والعلامة التجارية كود 8، وأيضا (آي لوف دراعة)، ومصممة المجوهرات الكويتية منيرة الشرهان، وشروق سالمين، وصالون خبيرة التجميل آلاء دشتي، والكثير غيرهم»، مشيرة إلى أن الموضة الكويتية «تتميز بالمزج الذكي والمبتكر بين ما نحتاج إليه من لمسات شرقية مترفة ومحافظة، وبين ما نستلهمه من الموضة العالمية، وما نحوله لشيء يتناسب وطبيعتنا وطبيعة مجتمعنا».

وأضافت القناعي أن لكل دولة طابعها الخاص من التصاميم والموديلات، التي تتناسب وتقاليد وميول شعبها، وعرض هذه الأفكار لبلد آخر، رغم أن التقارب المجتمعي والجغرافي، يعزز التبادل المميز في الأفكار والتجارب، مشيرة إلى أن هناك العديد من المعارض الكويتية، التي ستقام في الفترة المقبلة في الإمارات. وتشارك مصممة المجوهرات الكويتية منيرة خالد الشرهان لأول مرة في الإمارات، بمجموعة مميزة وشديدة الابتكار من تصاميم المجوهرات ذات البعد الفني، معتمدة على مجموعة من المواد العضوية الخام، المستوحاة من الحياة القديمة في الكويت. درست الشرهان في جامعة رودآيلاند للتصميم في أميركا، وتخصصت في تصميم المجوهرات وصناعتها، حيث تقوم يدوياً بتصنيع مجوهراتها المعتمدة على مواد مثل الخشب، والوبر، والبورسلان، واللآلئ، والذهب من عيار 18.

لا تعتبر هذه المشاركة هي الأولى للمصممة الكويتية عايدة العوضي، مؤسسة العلامة التجارية «أطيابي»، حيث شاركت في معارض عدة سابقة، تقول «مشهد الموضة بالإمارات في تطور شديد ومميز، حيث شهدت في العامين الأخيرين خروج الكثير من الأسماء الإماراتية المميزة في مجال الموضة، وهناك الكثير من التنوع في السوق الإماراتية، ما يجعلني أفضل دائما المشاركة في المعارض الإماراتية».

انطلقت العوضي عام 2010، وتتميز بتقديم تصاميم من جلابيات وفساتين ذات قصات واسعة وملونة، تتداخل فيها الخامات والتطريزات، حيث تميل التصاميم إلى الانسيابية والاتساع، ما يجعلها تتناسب وحاجات السيدات المحجبات، وغير المحجبات، كما تقدم مجموعة من العباءات المعتمدة على قماش الكتان السميك، المزين بإطارات ذهبية، أو من خامات ملونة ذات تعريقات لماعة، ما يعطي القطع تفردا ومرونة.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/10429_EY_11-01-2014_p22.jpg

 

طباعة