تمضيها مع أولادها في المنزل وبعيداً عن العمل

هالا كاظم: إجازتي عائلية ومنظمة

صورة

تصف الإماراتية التي أسست برنامج «رحلة التغيير»، هالا كاظم، يوم إجازتها بكونه يوماً عائلياً بامتياز، تحرص خلاله على قضاء الوقت مع أسرتها وأولادها. يبدأ يومها منذ الصباح الباكر، فهي معتادة على الاستيقاظ باكراً عند الخامسة أو السادسة صباحاً، تخرج للمشي إن لم تكن متعبة صحياً، وتعود إلى المنزل لتبدأ يومها بقراءة الجريدة، مؤكدة انها لا تقرأ إلا «الإمارات اليوم».

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/7578185%20(4).jpg

 

تعد الشاي، المشروب الصباحي الأول الذي تتناوله كاظم في الصباح، ثم تحضر الفطور لأولادها، حيث يتناولون هذه الوجبة سوياً، ليخرجوا بعد الظهر لتناول الغداء. ويعد الفطور الوجبة التي لا تحبها كاظم، لكنها تتناولها فقط لأنها ضرورية، بينما تعتبر وجبة الغداء مقدسة لديها، لأنها الوجبة الوحيدة في يومها. وتستمتع كاظم في هذا اليوم مع عائلتها، وترى أنه لابد من الفصل بين الحياة العملية والخاصة، وكذلك أخذ قسط من الراحة، لذا تبقي هاتفها على الصامت طوال يوم الجمعة.

يعد برنامج رحلة التغيير من البرامج الأولى التي قامت بها كاظم، وتعدها من الخطوات المهمة في حياتها، وتعكس جانباً من شخصيتها، فهي مفعمة بالحياة، وتتمتع بإيجابية كبيرة. ونوهت بأن البرنامج يتسم بكونه يمنح المرء الكثير من السمات الايجابية. واعتبرت كاظم ان الشعور بالسعادة ينعكس على حياة المرء، مشيرة إلى أن الزوجة السعيدة تبث السعادة في كل المنزل، وهذا ما تفعله تماماً. وتعمل حالياً على الصالون الأدبي الذي تستضيف من خلاله شخصيات أدبية واجتماعية لتناول بعض القضايا الحياتية.


أحب الطبخ

تحب هالا كاظم إعداد الطعام لأسرتها، حيث إنها تقوم بإعداد أطباق من حول العالم، فهي تفضل الاماراتي، لاسيما الأرز وصالونة السمك، لكنها تعد الاطباق التايلندية والصينية والايطالية، بالإضافة الى اهتمامها بخبز قوالب الحلوى. ولفتت كاظم الى أنه يصعب على المرأة العاملة القيام بالطبخ يومياً، ولكنها تحاول قدر المستطاع ايجاد الوقت لإعداد الطعام للأسرة.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/7578185%20(1).jpg

عائلة

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/7578185%20(2).jpg

لدى هالا كاظم خمسة أولاد، وهم: أنس (32) ، معاذ (28)، الحارس (25)، طارق (17)، حسن (9 سنوات)، كما لديها حفيد واحد، وهو ماجد (أربع سنوات). وترتبط مع أولادها بعلاقة مميزة، و تحاول أن تكون صديقة وأماً وتحرص على تقبل أولادها كما هم، أما مقولة «ليس أعز من الولد إلا ولد الولد»، فأكدت أنها ليست صائبة، فهي لا تفضل حفيدها على أولادها.

سفر

تقوم هالا كاظم بالسفر مرة في كل سنة مع نفسها، فهي تعتبر السفر مع الذات ضروري كي يعيد المرء التأمل في حياته وانجازاته، ويختلي بنفسه، ويقوم بالنظر إلى داخله عن قرب. ولفتت إلى أن الإنسان يحتاج الى فترة للحديث مع النفس من دون مؤثرات خارجية، وهي غالباً ما تجعل هذه الرحلة لأيام عدة، فتستغرق ما يقارب خمس أو ستة أيام.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/7578185%20(3).jpg

 

 

طباعة