يقطع رأس أمه ويضعه في حقيبة

اتهمت الشرطة الإسكتلندية رجلاً في الـ 40 من العمر بقطع رأسه والدته وتقطيع أوصالها ودفنها في تلة قريبة في العاصمة أدنبره.
 

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية، اليوم ، إن، جيمس دونليفي، أنكر أمام المحكمة أن يكون قتل والدته، فيلومينا، البالغة من العمر 66 عاماً خلال الفترة بين 30 ابريل، و7 مايو  من العام الماضي.
 

وأضافت أن راكب دراجة هوائية عثر على جثة دونليفي أثناء تمتعه بأشعة الشمس في إحدى مناطق أدنبره، بعد اكتشاف أسنان وجمجمة.
 

وأشارت "بي بي سي" إلى أن الشرطة الإسكتلندية اتهمت الأبن بقطع رأس والدته وساقيها بسكين حاد ووضع أوصالها في حقيبة ودفنها في تلة قريبة من أدنبره، ومحاولة تحريف سير العدالة من خلال تدمير الأدلة والتظاهر بأن والدته عادت إلى منزلها في دبلن عاصمة جمهورية إيرلندا بسبب المرض.


ونسبت إلى راكب الدراجة الهوائية، آرون فورمان، قوله أمام المحكمة العليا في أدنبره انه "رأى الكثير من جماجم الأغنام والغزلان في التلال، لكن الأمر اختلف حين اكتشف الأسنان والجمجمة مما دفعه إلى تفتيش المنطقة حيث عثر على جثة الأم القتيلة".
 

طباعة