أطباء يستعدون لعملية "زراعة رأس"

يستعد مجموعة من الأطباء الاسبان للقيام بعملية زرع وجه لمريض يعاني من تشوه نادر، يتسبب في تضخم ونزف أوعيته الدموية.

وسيقوم بالاشراف على العملية الطبيب "خوان بير باريت"، الذي أشرف على أول عملية زراعة لوجه كامل في العالم عام 2010، والذي يٌفضل أن يصف العملية بأنها "زرع رأس"، إذ سيتم زرع جميع أجزاء الدماغ، ما عدا العينين والمخ وجزء من الجمجمة، بداية من أسفل العنق.

وتتوقف العملية حالياً على إيجاد متبرع، وفي حال وجد سيحصل "لويس كازارامونا"، "44 عاماً"، على جميع أعضاء الوجه بما في ذلك العضلات والأعصاب واللسان.

  ومن المنتظر أن تكون العملية أكثر تعقيداً من العملية التي أجريت للأميركي "ريتشارد لي نوريس" في مارس 2012، والتي توصف بأنها عملية زرع الوجه الأشمل في العالم، إذ استمرت 36 ساعة.

طباعة