12 دولة تعرض ما لديها من فنون وتراث في شارع السيف

«حياة البادية» احتفاء بعالم الأصالة والصفاء والعفوية

صورة

بعيداً عن صخب المدينة وضجيج المركبات، يأخذ مخيم «حياة البادية» في شارع السيف زواره إلى عالم البادية الصافي النقي، الذي يتسم بالبساطة والعفوية، حيث يستشعر الزائر بمجرد دخوله منطقة الفعالية عبق الأصالة وعراقة الماضي، وسيبهره صوت قرع الطبول والأهازيج الشعبية التي تتعالى من كل خيمة، وسيرى على الطبيعة كل مظاهر الحياة البدوية من رمال وصخور، وأناس يتمتعون بخصال البدو من كرم الضيافة وحسن المعشر.

ويجتمع الرجال خارج الخيمة ويرحبون بالضيوف، ويقدمون لهم القهوة أو الشاي، ويشرحون لهم طبيعة الحياة البدوية القديمة ومفردات التعايش مع هذه الحياة القاسية التي عاشها أجدادنا في الماضي، بينما تجتمع النساء داخل الخيمة لصناعة المأكولات الشعبية وحياكة وتطريز الملابس التقليدية. كما يتنافس كل جناح لتقديم أفضل ما عنده من عروض فنية ورقصات شعبية يشتهر بها.

ملامح

يتميز مخيم حياة البادية بالتعبير المباشر عن الملامح الحية في الصحراء، بكل ما تقتضيه هذه الحياة مثل: إيقاد النار للتدفئة خلال الطقس البارد، وتحضير القهوة أو الشاي، والطهي بالطريقة التقليدية على الفحم والجمر، وكل العناصر التي تضفي الواقعية على المكان.


عروض

تقدم كل دولة من الدول الـ12 المشاركة خيماً تضم الصناعات اليدوية، والعروض الفنية التي اشتهرت بها، وتعكس هذه الخيام أيضاً أنماط الحياة وأبرز العادات والتقاليد التي تنتشر بين البدو، والحرف التي يمارسها السكان، والمأكولات الشعبية الشهيرة في هذه الدول، حيث تقوم النساء بطهو أنواع مختلفة من الأطعمة التي تنتمي إلى المطبخ البدوي.


زيارة

مخيم حياة البادية يقع في شارع السيف، والدخول مجاناً، ويستقبل الزائرين يومياً من الساعة الرابعة عصراً إلى الـ10 مساء، بينما تتواصل فعالياته نهاية الأسبوع (الخميس والجمعة) إلى منتصف الليل.

وتقدم كل دولة من الدول الـ12 المشاركة خيماً تضم الصناعات اليدوية، والعروض الفنية التي اشتهرت بها، وتعكس هذه الخيام أيضاً أنماط الحياة وأبرز العادات والتقاليد التي تنتشر بين البدو، والحرف التي يمارسها السكان، والمأكولات الشعبية الشهيرة في هذه الدول، حيث تقوم النساء بطهو أنواع مختلفة من الأطعمة التي تنتمي إلى المطبخ البدوي.

وفي الجناح السوداني ظهرت من الخارج ملامح الحياة البسيطة في السودان، حيث تم تزيين المدخل بالديكور السوداني التقليدي البسيط، كما تم تخصيص ركن لزينة العروس ليتعرف الزوار إلى عادات العرس السوداني التقليدي، علاوة على الأزياء التقليدية التي يرتديها أفرادها. كما قدم الجناح اليمني مشهداً من الحياة البدوية في هذه الدولة، حيث ظهرت الأزياء التقليدية للرجال، ومنها الحزام الذي يلفه الرجال حول خواصرهم ويضعون فيه الجنبية اليمنية المعروفة، وهي عبارة عن خنجر يوضع في جراب، وتصنع يد الجنبية من الخشب النفيس أو العاج، بالإضافة إلى الحلي الفضية التي تتزين بها النساء.

وتقدم أجنحة الدول المشاركة، وهي: الجزائر، وكينيا، ومصر، والأردن، وموريتانيا، والهند، واليمن، والسودان، ومالي، وبوركينا فاسو، والنيجر، والمغرب، عروضاً حية يومياً من الفنون الشعبية التراثية على مسرح مخيم حياة البادية.

ومن الجزائر حضر زكريا مزالي وزوجته لمشاهدة عروض مخيم حياة البادية خلال مهرجان دبي للتسوق، وعبرا عن سعادتهما بمشاهدة العروض المميزة، وأكدا أن هذه المبادرة من المهرجان تدل على الاهتمام بالتراث الشعبي والثقافي للشعوب، والعمل على إحياء عادات هذه الشعوب وتقاليدها من خلال تقديم النماذج الطبيعية منها، ما يتيح للجميع التعرف إلى هذه الثقافات عن قرب.

وتقول أسماء علوي، وهي مغربية مقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، إنها حرصت على زيارة المخيم لمشاهدة مفردات الحياة البدوية على الطبيعة، كما عبرت عن سعادتها بالعروض الفنية خصوصا من دولتها المغرب، وأشارت إلى أن الأزياء التقليدية تتمتع بالجمال والتصاميم التراثية، كما تتنوع أنواع المأكولات التي يقدمها كل مطبخ باختلاف الثقافة التي ينبع منها. يذكر أن مخيم حياة البادية يستقبل الزائرين يومياً من الرابعة إلى الـ10 مساء إلى منتصف الليل في عطلة نهاية الأسبوع (الخميس والجمعة)، ويقع في شارع السيف، والدخول مجاناً.

طباعة