«الشارقة للبحوث» تكتشف أنواعاً جديدة من النباتات

فريق ببنك البذور ومعشبة الشارقة جمع منذ إنشائه 637 نوعاً من البذور الحيوية. من المصدر

تتميز الإمارات بشكل عام، وإمارة الشارقة بشكل خاص، بالتنوع البيئي، وهذا التنوع يواجه أخطاراً من عوامل طبيعية وبشرية، لذلك أصبح الحفاظ على هذه البيئات الطبيعية أولوية مهمة بالنسبة للشارقة، وبناءً على ذلك تم إنشاء بنك البذور ومعشبة الشارقة، الذي يعد خطوة مهمة للحفاظ على النظم الإيكولوجية الطبيعية لهذه المنطقة بأكملها، بدعم تقني من الحديقة النباتية الملكية في كيو بالمملكة المتحدة، من خلال توقيع مذكرة تفاهم.

وجمع فريق ببنك البذور ومعشبة الشارقة منذ إنشائه ما مجموعه 637 نوعاً من البذور الحيوية، وتم جلب ما مجموعه 340 نوعاً منها من إمارة الشارقة، كما وصل عدد البذور الإجمالي إلى نحو 47.5 مليون بذرة، ويعد اكتشاف ستة أنواع جديدة من النباتات، غير المتوافرة في المنطقة العربية، واحداً من النجاحات المميزة التي حققها البنك في الآونة الأخيرة، وقام الباحثون في البنك بنشر 14 بحثاً في الدوريات العلمية الدولية المُحكمة والكتب، إضافة إلى تقديم 12 ورقة بحثية في المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية.

وتنوي أكاديمية الشارقة للبحوث الانتقال إلى المبنى الجديد في الربع الأول من عام 2014، وسيضم المبنى الجديد مختبرات متخصصة لدراسات البذور، وإعداد وتحضير النباتات والبذور، ومخازن مبردة، ومختبرات تحضير النباتات، واستقبال وتوثيق النباتات، ومعشبة للبذور التي يتم جمعها من خلال المسح والزيارات الموقعية، التي تم تصميمها للحفاظ على البذور قروناً عدة، ويشمل المبنى الجديد أيضاً مختبرات خاصة بأكاديمية الشارقة للبحوث، خصوصاً مختبرات الطيف والمجهر والبحوث البيئية (الماء، الهواء، التربة)، ومختبر البحوث التحليلية.

طباعة