إياد نصار: «دقيقة بمليون» درهم - الإمارات اليوم

على «أبوظبي الأولى»

إياد نصار: «دقيقة بمليون» درهم

يطل النجم الأردني إياد نصار على شاشة أبوظبي الأولى مقدماً برنامج المسابقات «دقيقة بمليون»، الذي تنطلق أولى حلقاته غداً الثلاثاء في التاسعة مساءً بتوقيت الإمارات. وهو جزء من سلسلة البرامج الجديدة التي تقدمها القناة لجمهورها في إطار الانطلاقة الجديدة.

ويعدّ «دقيقة بمليون» أحد برامج المسابقات الممتعة والمختلفة من حيث الفكرة والمضمون، حيث يُعطى المتسابق مليون درهم، ويتعين عليه أن يجيب عن 10 أسئلة في 60 ثانية لكي يتمكن من الاحتفاظ بالمبلغ كاملاً، وكلما استخدم وسائل المساعدة قلّ المبلغ.

وحول هذه التجربة، قال الفنان إياد نصار: «برنامج (دقيقة بمليون) من البرامج المميزة التي أعتقد أنها ستشد المشاهد بفضل مضمونها المختلف، إذ يقدم البرنامج الجائزة قبل البدء بطرح الأسئلة بعكس ما هو معروف في هذا النوع من البرامج. وهكذا فإن المشاهد على موعد مع مسابقة مبتكرة لم يشهدها على الشاشات العربية من قبل».

وأبدى الفنان الأردني سعادته بالتجربة، متوقعاً أن يحظى البرنامج بشعبية كبيرة لدى الجمهور، مؤكداً أن «دقيقة بمليون» سيضيف إليه الكثير من الخبرة ويقرّب شخصيته الحقيقية إلى الناس.

وإياد نصار (9 نوفمبر 1972)، ممثل أردني من اصل فلسطيني، انطلق كنجم في سماء القاهرة منذ عمله الأول فيها مسلسل «صرخة أنثى» الذي قام فيه بدور الدكتور نبيل، الطبيب الوسيم الذي يتعاطف مع حالة بطلة المسلسل داليا البحيري، ويساعدها على أن تصل لحقيقتها وحقيقته. صنع إياد نصار حالة من الإعجاب الجارف بموهبته التي لم يستطع أحد تجاهلها، والواقع أن هذا العمل ليس هو أول عمل يشاهده المصريون فيه، فقد سبق له أن دخل إلى بيوت المصريين عبر عشرات الأدوار المميزة في الدراما السورية والتاريخية من قبل.

تألق إياد نصار في دور شديد التميز، جذب إليه انتباه كل المهتمين بالفن في مصر والعالم العربي، هو دور الخليفة المأمون، في مسلسل «أبناء الرشيد» الذي تم عرضه في رمضان، ووصف بأنه العمل التاريخي الأكثر اكتمالاً، بينما قيل ان إياد نصار صنع طريقة جديدة في الأداء، وأسلوباً خاصاً في التمثيل، جعل شخصية الخليفة المأمون تخرج بشكل لم يره أحد من قبل، ورشح إياد نصار لجائزة أحسن ممثل في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عن هذا الدور، وفاز المسلسل نفسه بذهبية أفضل مسلسل في المهرجان نفسه. وهو مستقر حالياً في القاهرة التي نال فيها شعبية نادراً ما ينافسه فيها أي فنان آخر.

وقد حاز مسلسله الأخير «موجة حارة» في رمضان الماضي شعبية جارفة في مصر والشارع العربي.

طباعة