إطلاق رقم قياسي من الحبارى في الإمارات

جهود كبيرة لاستعادة الأعداد المستدامة لمجموعات الحبارى البرية. من المصدر

سجل «الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى» رقماً قياسياً جديداً بإطلاقه 5855 حبارى آسيوية خلال الموسم المنصرم في الإمارات وعدد من دول الخليج وشبه الجزيرة العربية، وذلك في إطار استراتيجية الصندوق لاستعادة المجموعات المستدامة لطائر الحبارى في بيئته الطبيعية. وأطلق الصندوق الذي يدير أحد أكبر برامج الحفاظ على الأنواع المهددة في العالم 1450 حبارى بالمحميات المخصصة في كلٍ من الكويت وقطر واليمن خلال الموسم الماضي، بالتزامن مع إطلاق آلاف الحبارى داخل الإمارات، حيث مقره الرئيس. ويعزز هذا الرقم القياسي، الذي تضاعف ثلاث مرات تقريباً عن الأرقام السابقة، فرص استمرارية هذا الطائر المتأصل في الثقافة والتقاليد العربية.

وكان «الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى» أطلق في الموسم نفسه 5440 حبارى آسيوية في الإمارات، ضمن «مشروع الشيخ خليفة لإعادة توطين الحبارى»، الهادف إلى استعادة مجموعاتها البرية في الدولة.  وهو رقم قياسي تجاوز بنحو 250% رقم 1292 طائراً المسجل سابقاً. وعزز الصندوق إنجازه هذا بإطلاق المزيد من الحبارى في الدول المجاورة، بواقع 1000 طائر في قطر، و250 في الكويت، و200 في اليمن.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى محمد أحمد البواردي «عملية إطلاق الطيور إلى البرية خطوة مهمة تحقق رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في استعادة الأعداد المستدامة لمجموعات الحبارى البرية. وتضاعف عدد مواقع إطلاق الحبارى في الإمارات من موقع واحد عام 2004 إلى 25 موقعاً في العام الجاري».

وقال مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى محمد صالح البيضاني، إن «إطلاق هذا العدد القياسي من الحبارى الآسيوية في البرية يتزامن مع عام حافل بالإنجازات القياسية لبرنامج إكثار الحبارى، ويمثل ذلك تقدماً ملموساً نحو تحقيق طموحنا في استعادة المجموعات البرية المستدامة للحبارى في مناطق انتشارها، ونأمل أن يؤدي إطلاقنا للحبارى في دول مجاورة إلى زيادة أعداد مجموعاتها البرية وتحقيق استدامتها على المدى البعيد».
 

طباعة