ثلث المراهقين البريطانيين فكّروا في الانتحار

كشف تقرير جديد، أمس، أن نحو ثلث المراهقين والمراهقات في بريطانيا فكّروا في الانتحار أو حاولوا الانتحار، بسبب مشكلات الصحة العقلية التي يعانونها، ووجد التقرير، الذي نشرته صحيفة «إندبندنت»، أن واحداً من كل خمسة من الشبان البريطانيين الصغار عانى ـ خلال مرحلة الطفولة ـ الاكتئاب، وضغوط الواجبات المدرسية، والمخاوف من المستقبل، وانعدام الثقة، بشكل دفعه إلى التفكير في الانتحار.

وقال إن القيود المفروضة على الصحة العقلية، تمنع المراهقين والمراهقات من الحصول على المساعدة التي يحتاجون إليها، فيما وضع غياب الخدمات جيلاً كاملاً رهن خطر الانتحار وإيذاء النفس.

وأضاف التقرير أن ‬32٪ من الشبان البريطانيين فكّروا في الانتحار، و‬29٪ ألحقوا أذى بأنفسهم في سن المراهقة، وشعر ‬12٪ منهم بالفشل على صعيد يومي تقريبا، حينما كانوا في سن ‬16 عاماً.

وأشار إلى أن القلق والتوتر والاكتئاب وشكل الجسم، وعدم القدرة على إقامة علاقات عاطفية، من العوامل الرئيسة التي تجعل المراهقين والمراهقات غير قادرين على التكيف مع الحياة، وتسبب لهم الإصابة بأمراض عقلية حادة على المدى الطويل، تدفعهم في النتيجة إلى الإقدام على الانتحار.

طباعة