حمامة "مغامرة" تقطع المحيط الهادي

قطعت حمامة "مغامرة"، المحيط الهادي، وصولاً إلى كندا، حيث عثر عليها في قاعدة لسلاح الجو الكندي على جزيرة فانكوفر في مقاطعة بريتيش كولومبيا (غرب كندا)، ومن ثم نقلت إلى ملجأ للحيوانات، لتعالج من مرض منتشر في صفوف الطيور.

وقال ريدغ ويستكوت، من جمعية "إيفيان ريكيو سوسايتي"، "نظن أنها انطلقت من اليابان وضلت طريقها أو تلقفتها عاصفة قبل أن تصل إلى كندا، بعدما استراحت على سفن شحن طوال رحلتها".

وقد انطلقت الحمامة التي تبلغ من العمر سنة واحدة، في التاسع من مايو الماضي مع 8 آلاف حمامة أخرى من شمال اليابان في إطار سباق يمتد ألف كيلومتر، على ما أوضح مالكها، هيروياسو تاكاسو، رجل الأعمال البالغ من العمر 73 سنة، والذي يملك 10 من طيور الحمام الزاجل، وهو لا يصدق ما حصل، حيث يقول "لم يسبق لي أن سمعت أن طيور حمام سافرت إلى كندا. هذا أمر لا يمكن تصوره".

ورأى أن الحمامة "استراحت حتماً على سفن شحن للوصول إلى المرفأ هناك".

ويمكن لطائر الحمام أن يقطع مسافة 650 كيلومتراً كحد أقصى، فيما اجتازت الحمامة "المغامرة" 8 آلاف كيلومتر.

وأشار ويستكوت، إلى أن مالكها الأصلي الذي كانت الحمامة تحمل رقم هاتفه، لم يشأ أن يستردها بالطائرة لأن الرحلة تكلف كثيراً.

وقامت الجمعية المحلية لمربي الحمام بمساع لتبني هذه الحمامة، أملاً في جعلها تتكاثر.

وقال ويستكوت، "أنا على ثقة بأن صغارها ستكون ممتازة في السباقات للمسافات الطويلة".

وأضاف "طلبت منا السلطات وثائق سفر، فقلنا أن الحمامة وصل بنفسها. وقد صنفت على أنها طائر مهاجر، مما سمح لنا بتجنب الجمارك وكل الوثائق المرافقة لها".

طباعة