شجرة «لطيفة» تتحول إلى مَعلم

المستشفى يدرس إعادة غرس الشجرة في مكان ظاهر. من المصدر

تحولت شجرة معمرة في حديقة مستشفى لطيفة إلى وجهة لزوار المستشفى ومراجعيه، بعد سقوطها على الأرض نتيجة العوامل الطبيعية، منذ شهر أبريل الماضي، إذ يعتزم المستشفى الحفاظ عليها، وجعلها مَعلماً جمالياً، يشهد على تاريخ المكان. وقالت مديرة إدارة الشؤون المالية والإدارية في المستشفى هناء طحوارة، إن الشجرة التي يزيد طولها على ‬10 أمتار، ووزنها يتجاوز الـ‬1000 كيلوغرام أصبحت تشهد زيارات يومية من زوار المستشفى ومراجعيه للاطلاع على ضخامتها، والتعرف إلى تفاصيلها وقصتها التي واكبت إنجازات المستشفى منذ تأسيسه عام ‬1986، مشيرة إلى أن إدارة المستشفى تلقت العديد من الطلبات الخاصة من بعض المرضى والمراجعين لامتلاك هذه الشجرة المعمرة، مع تعهدهم بتكاليف النقل والمحافظة عليها معلماً بيئياً جمالياً رسمته الطبيعة.

وأكدت طحوارة أن إدارة المستشفى رفضت هذه الطلبات كافة، رغبة منها في استمرارية امتلاك هذه الشجرة، التي واكبت مختلف المراحل التطويرية التي مر بها المستشفى، خلال العقود الثلاثة الماضية.

وأضافت أن «إدارة المستشفى تدرس حالياً عدداً من الخيارات للحفاظ على هذه الثروة الطبيعية معلماً جمالياً ضمن خطة الإدارة للمحافظة على الطبيعة ضمن معايير الاستدامة، ومن هذه الخيارات إعادة غرسها في مكان مناسب وظاهر، وإحاطتها بسياج، وتزيين المكان بعدد من الطيور والعصافير داخل شبك محيط بالشجرة، التي سيتم نحت تاريخها والإنجازات التي حققها المستشفى المتخصص بأمراض النساء والطفولة منذ تأسيسه، لتشكل لوحة فنية، وإضافة جمالية تتناغم مع طبيعة المكان».

وأشارت طحوارة إلى التنسيق القائم حالياً بين إدارة المستشفى وبلدية دبي لمعاينة الشجرة وتقييمها، من حيث مدى إمكانية زراعتها وإعادة الحياة إليها من جديد.

طباعة