ألمانيا: اعتبار لعب المعلم مع تلاميذه بالثلج جزءاً من عمله

قضت محكمة إدارية في ألمانيا، بأن لعب المعلم بالثلج مع تلاميذه في المدرسة جزءا من عمله، وأن إصابته أثناء ذلك تعد إصابة عمل، حتى وإن اعتبرت اللوائح المدرسية مثل هذا اللعب محظورا.

وبذلك تبنت محكمة فرايبورغ وجهة نظر المعلم الذي جارى تلاميذه ودخل معهم في "معركة بكرات الثلج" لدى مغادرته الفصل وانتقاله لفناء المدرسة وهي "المعركة" التي أدت إلى إصابته في عينه وخضوعه لجراحة، مما استدعى حصوله على إجازة مرضية لمدة شهر.

ورأت المحكمة أن هذا الحادث وقع "أثناء تأدية المدرس عمله" وبالتحديد في مكان العمل، وهو فناء المدرسة وأثناء وقت العمل.

وقالت المحكمة في حكمها الذي أعلنته، اليوم، إن المدرس تعرض لدى مغادرته الفصل لهجوم بكرات الثلج من قبل نحو 15 تلاميذا، وإن ذلك تحول إلى "معركة" شارك فيها المدرس برمي عدد من كرات الثلج مما أدى إلى إصابته بإحدى هذه الكرات في عينه.

ورأت المحكمة ضرورة اعتبار هذا الحادث عملا، وهو ما كانت إدارة مدينة فرايبورغ جنوب ألمانيا ترفضه.

ومعلقا على الحكم، قال المتحدث باسم المحكمة، "من المنطقي أن المعلم لم يفهم هذا التقاذف بالثلج على أنه أمر شخصي وذلك بسبب العلاقة الطيبة التي تربطه بهم ولم يأخذه على محمل الشر من قبل تلاميذه، بل اعتبره تعبيرا عن سعادة التلاميذ لذلك فبادلهم اللعب".

طباعة