كويتية هربت إلى القاهرة دون علم أهلها وتزوجت

سجل ذوو فتاة كويتية قضية خطف بحق مواطن كويتي، عقد قرانه على ابنتهم التي سافرت برفقته إلى القاهرة من دون علمهم، مستغلة سفر والدها للعلاج في الخارج.

وذكرت صحيفة "الراي" الكويتية، أن الفتاة، حسب مصدر أمني، استغلت سفر والدها للعلاج في لندن وقامت بسرقة جواز سفرها وغادرت البلاد فبحث عنها ذووها في كل مكان، وعندما لم يستدلوا لها على أثر سجلوا بحقها قضية تغيب أحيلت على رجال مباحث مبارك الكبير، وبالاستعلام عن المتغيبة الكترونياً تبين أنها غادرت الكويت إلى جمهورية مصر العربية واستصدروا بحقها أمر ضبط وإحضار.

وأفاد المصدر الأمني، بأن "الفتاة لدى وصولها إلى مطار الكويت فوجئ رجال الأمن أنها برفقة مواطن (كويتي) غادر معها وعقد قرانه عليها في القاهرة، الأمر الذي وضع عائقاً أمام رجال الأمن واكتفوا بأخذ بياناتها وبيانات الزوج الذي وثق عقد زواجه لدى الجهات المعنية وأخطروا رجال المباحث بالأمر".

وقال المصدر، إن "ضابط مباحث مبارك الكبير، الرائد خالد الصباح ورجاله استدعوا أسرة الفتاة وأبلغوهم بأن ابنتهم عادت على ذمة مواطن (كويتي)، وتبين من وثائق المغادرين أنه سافر معها على الرحلة ذاتها وعقدا قرانهما، الأمر الذي أغضب ذويها وطلبوا تسجيل قضية خطف بحق من تزوجها كونها قاصراً ولا يرغبون لها في الارتباط بهذا الشخص، وعليه سجلت قضية تزوير في محرر رسمي وخطف قاصر وجار استدعاء المتهم للتحقيق معه في الاتهام الموجه إليه، في الوقت الذي أصرت فيه الفتاة بأنها ذهبت معه بمحض إرادتها وتزوجته عن اقتناع".

طباعة