العامري: حريصون على المشاركة في المحافل العربية والدولية

«الشارقة للكتاب» في «معرض الدوحة»

العامري أهدى الوزير القطري بعض إصدارات حاكم الشارقة. من المصدر

يشارك وفد من معرض الشارقة الدولي للكتاب في فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب في نسخته الـ‬23، الذي يُعقد خلال الفترة من ‬12 إلى ‬22 ديسمبر الجاري في مركز الدوحة للمعارض، بتنظيم من وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية، ممثلة في إدارة المكتبات العامة، تحت شعار «ملتقى الفكر العالمي».

وزار وزير الثقافة والفنون والتراث القطري، الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، الذي افتتح المعرض، جناح معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي أهداه بعض إصدارات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وقال مدير معرض الشارقة للكتاب، احمد بن ركاض العامري، الذي يترأس الوفد، إن «معرض الشارقة للكتاب حريص على الحضور والوجود في كل المعارض العربية والدولية، وحريص أيضاً على المشاركة بقوة وبفاعلية في تلك المعارض، نظراً لما تمثله تلك المعارض من فرصة لتبادل المعارف والخبرات والتجارب التي تعود بالنفع والفائدة على الجميع، بالإضافة إلى تعزيز وتمتين العلاقات الثقافية والفكرية بين إدارات المعارض والقائمين عليها، على المستوى العالمي والعربي عموماً والخليجي خصوصاً».

وتابع العامري: إن «مشاركتنا في معرض الدوحة الدولي للكتاب ليست الأولى، وهي بالتأكيد متميزة كما هي حال كل مشاركاتنا العربية والدولية، إذ نسعى دائماً إلى المشاركة الفعالة التي نعرض من خلالها العديد من العناوين والإصدارات لبعض الجهات المتعاونة، بالإضافة إلى الإسهام في بعض الأنشطة الثقافية والفكرية والتواصل المستمر مع عشاق الكلمة المقروءة».

من جانبه، اعتبر وزير الثقافة والفنون والتراث القطري، الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، أن «معرض الدوحة امتداد ثقافي لمعرض الشارقة، وبقية معارض الكتب في دول مجلس التعاون الخليجي»، مشيراً إلى أهمية معارض الكتب العربية لما لها من دور كبير في التشجيع على القراءة وتشكيل الوعي والمعرفة للقارئ العربي، إذ تتيح تلك المعارض الفرصة للجميع من أجل الاطلاع على الكتب الجديدة الصادرة من مختلف دور النشر العربية التي تلتقي جميعاً تحت سقف معرض الكتاب، لتكون في متناول القارئ، كما أنها ترفد المكتبات الوطنية بالعناوين الجديدة خدمة للباحثين والقراء.

وقال الكواري إن «معارض الكتب العربية أصبحت تنافس المعارض العالمية، وتحتل مكانة مرموقة، ويشكل كل معرض للكتاب عرساً سنوياً، وتظاهرة ثقافية مهمة، وملتقى للمثقفين والكتاب والمهتمين والقراء، خصوصاً ان هذه المعارض تشتمل على فعاليات ثقافية وفكرية متنوعة، ما يسهم في نجاحها وتميزها وجاذبيتها لمختلف الفئات والشرائح الاجتماعية».

وخلال زيارة وزير الثقافة القطري لجناح معرض الشارقة للكتاب، قام أحمد العامري بإهدائه كتاب «حديث الذاكرة» لمؤلفه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالإضافة إلى كتاب «مراسلات سلاطين زنجبار»، وقال إن «هذا الكتاب مهم جداً للمكتبة العربية والعالمية»، مشيداً بالجزء الأول من كتاب حديث الذاكرة.

يشار الى أن اليابان تحل ضيف شرف على معرض الدوحة للكتاب، ويأتي هذا في سياق الاحتفالات القطريّة اليابانيّة بمناسبة مرور ‬40 عامًا على العلاقات بين البلدين.

ويبلغ عدد دور النشر المشاركة في المعرض ‬419 دار نشر تمثل ‬27 دولة عربية وأجنبية. ويعد معرض الدوحة الدولي للكتاب من اكبر معارض الكتب الدولية التي تقام في المنطقة، ويحظى بسمعة طيبة واقبال كبير، ويصاحب المعرض العديد من الفعاليات والأنشطة، تشمل ندوات دينية وثقافية وفنية وأدبية وسياسية.

طباعة