ورش ومحاضرات فنية وعروض أفلام

«صيف الفنون» استثمار للطاقات واكتشاف للمواهب

صورة

بحزمة متنوعة من الفعاليات والبرامج تبلغ نحو 158 فعالية، تطرح إدارة الفنون التابعة لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة الدورة الثالثة من «صيف الفنون»، الذي يستمر حتى نهاية يوليو الجاري، ويشمل مدينة الشارقة والمنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى.

وقال مدير إدارة الفنون في الدائرة هشام المظلوم، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الفعاليات الخاصة ببرنامج صيف الفنون ستشمل عدداً من الدورات الفنية والورش والمعارض المصاحبة، إضافة إلى الرحلات والمحاضرات وعروض الأفلام، بإجمالي 158 فعالية مقسمة على مدينة الشارقة بمعدل 68 فعالية، والمنطقة الشرقية بنحو 90 فعالية».

لافتاً إلى ان «إدارة الفنون تقصد من برنامج صيف الفنون، استثمار العطلة الصيفية وإثراءها بالفعاليات الفنية والدورات التخصصية، لاسيما مع التعاون الملحوظ بين الإدارة والمؤسسات المشاركة في الدورة الثالثة من برنامج صيف الفنون، التي يتجاوز عددها الـ13 مؤسسة، وتسع جهات متعاونة، منها مؤسسة الشارقة للفنون ومؤسسة الشارقة للإعلام وبلدية الشارقة وبلدية دبا الحصن، إضافة إلى الجمعيات الشارقة التعاونية والمراكز الثقافية في المنطقة الشرقية ومركز ميغا مول».

وأوضح ان «الكثير من الفعاليات سيحتضنها عدد من المؤسسات والمراكز التجارية، منها معهد الشارقة للفنون ومركز الشارقة لفن الخط العربي والزخرفة ورواق الشارقة للفنون وبيوت الخطاطين، إضافة إلى مراكز الفنون في المنطقة الشرقية في مدينة خورفكان وكلباء ودبا الحصن، كما ستكون هناك مشاركات فاعلة من قبل اتحاد المصورين العرب، ومراكز الأطفال والفتيات ومراكز الناشئة، وجمعية الإمارات للتصوير الضوئي».

100 فعالية

دورات ناجحة

قال مدير إدارة الفنون في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة هشام المظلوم، إن «دورات برنامج (صيف الفنون) حققت نجاحاً مشهوداً، إذ بلغ عدد المشاركين أكثر من 2500 منتسب من الجنسين، شاركوا في جميع مجالات الفنون المتنوعة، كما شارك في الدورتين الأولى والثانية من البرنامج ما يقرب من 5000 فنان ومنتسب.

لافتاً إلى أن «الورش التي قدمت ضمن البرنامج لاقت إقبالاً كبيراً لاسيما ورش الخط العربي والرسم والتلوين والغرافيك والتصوير الضوئي والنحت والخزف، الأمر الذي يعد إسهاماً لافتاً في نشر الثقافة والوعي الفني والارتقاء بالذائقة البصرية».

تنظم مراكز الفنون في مناطق خورفكان وكلباء ودبا الحصن نحو 100 فعالية فنية تتوجه إلى جميع فئات المجتمع بكل الشرائح العمرية، وتمتاز تلك الفعاليات بالتنوع من ناحية المستوى والمضمون والتخصص، وذلك بما يتناسب مع الطفل والمراهق واليافع.

وقال المظلوم إن «الهدف من برنامج صيف الفنون الذي اعتبره تظاهرة فنية متميزة، هو التواصل من أجل تحقيق استراتيجية إدارة الفنون في تفعيل الحراك الفني، واكتشاف ودعم الموهوبين في مجالات الفنون، بما يسهم في خلق جيل جديد قادر على الإبداع الفني والتواصل مع ما يتم طرحه في الساحة المحلية والدولية من أعمال تمتاز بالمقدرة الإبداعية الفائقة وكذلك القدرة على التعبير».

وأكد المظلوم أن «إدارة الفنون تحرص على إقامة هذه التظاهرة الفنية الكبيرة لتحقيق استراتيجية مدروسة وموجهة لمختلف المراحل العمرية، سواء الأطفال أو البالغون، من خلال تقديم برنامج شامل قائم على اكتشاف المواهب واستثمار الطاقات وتطوير القدرات على نحو أفضل، وتقديم الامكانات كافة سواء المالية أو المعنوية لتحقيق انجاح هذا البرنامج».

مشيراً إلى أن «البرنامج يوفر لأصحاب المواهب الصاعدة والفنانين المشاركين كل الأدوات اللازمة والدعم الفني واللوجستي المطلوب، من خلال توفير المواد الخام المطلوبة من أقلام وألوان ولوحات ومواد النحت والخط، إضافة إلى توفير متخصصين لطرح تلك الورش والدورات من فنانين معروفين في الوسط الفني، وتخصيص أماكن للتدريب خلال تلقي الورش العملية، لاسيما أن هناك معرضاً لمنتجات المنتسبين للدورات الصيفية».

ورش فنية

المتميز في صيف الفنون ذلك التنوع في الدورات والمحاضرات الفنية، منها محاضرة الخط العربي وعلاقاته بالتعابير الفنية التي أشرف على تنفيذها الفنان العراقي محمد النوري، وورشة تقنيات الفحم التي قدمها مدرس الغرافيك في معهد الشارقة للفنون سلطان صعب، كما قدمت ورشاً فنية حول فن الكولاج، وعرض فيلم يدور حول تاريخ فن الكولاج وأشهر النماذج العالمية والمحلية التي تؤكد تنوع الأساليب والموضوعات المعالجة بتقنيات التجميع والتركيب.

وطرحت ورش متخصصة ضمن برنامج صيف الفنون، منها المنحوتات الخزفية والرسم بالأكريليك والمكس ميديا وورش في خط الشكستة ورشة في فن التذهيب، فيما تنظم مراكز الفنون في المنطقة الشرقية ورشة تصوير خارجية وزيارة لمعرض (فنون الأطفال)، كما قدمت عروض مرئية حول ماهية الفنون وأنواعها وما يتم انتاجه داخل مراسم مراكز الفنون في خورفكان وكلباء ودبا الحصن، وتناولت الورش تعليم مهارات الخط العربي والرسم والتلوين والخزف والتصوير الضوئي والنحت، التي تتضمنها المعارض الفردية.

وصاحب البرنامج اقامة معرض «براعم الصيف» في معهد الشارقة للفنون، إذ يضم المعرض نحو 200 عمل فني في مجالات الرسم والتلوين والخزف والغرافيك، ويشـارك في المعرض 66 منتسباً من عدد من الدول بما فيها الإمارات، وتنوعت الأعمال المعروضة في مستـواها الفني طبقـاً لموهبة وخبرات كل منتسب، كما عكست المكونات الثقافية والمجتمعية التي تترسخ في وجدان المنتسب.

طباعة