خوفاً من تراجع شعبيتهم لدى الجمهور

فنانو مصر لا يعلنــون مرشحيهم للرئاسة

صورة

يبدو أن الفنانين المصريين استوعبوا الدرس جيداً، وأدركوا بعد قيام ثورة 25 يناير وما شهدته من إطلاق قوائم العار التي ضمت فنانين واعلاميين محسوبين على الرئيس المخلوع ونظامه، وأدت إلى تراجع شعبية عدد كبير منهم، أن الارتباط بالنظام السياسي الحاكم لم يعد يحقق «وجاهة» كما كان في السابق، وان مثل هذه العلاقة قد تكون خسائرها أكبر بكثير مما يمكن تحقيقه من مكاسب منها. هذا الموقف انعكس على الدعاية الانتخابية لمرشحي الرئاسة في مصر، حيث أحجم عدد كبير عن المشاركة في هذه الدعاية، بالأداء الصوتي أو الغناء، بل ان عددا كبيرا من الفنانين أحجم عن ذكر اسم المرشح الرئاسي الذي سيصوت له في الانتخابات، بينما قام آخرون بالتصريح بتأييدهم لمرشحين بعينهم، ولكن بشكل عام جاءت الدعاية الانتخابية التلفزيونية للمرشحين خالية من الاسماء الفنية المعروفة.

فرغم ان المرشح لرئاسة مصر الفريق أحمد شفيق كان قد أعلن في وقت سابق عن دعم الفنان عادل إمام له ولحملته، وان إمام سيشارك في حملة شفيق بتسجيل اعلان مجاني يبث على التلفزيون، يؤكد فيه تأييده ودعمه لشفيق، كما أعلن ان هناك مشاركة لعدد من الفنانين في الحملة أيضا من بينهم إلهام شاهين وسمية الخشاب وزينة ومحمد فؤاد، إلا ان المخرج رامي عادل إمام سارع بنفي أن يكون لدى والده أي خطة للمشاركة في أي حملة دعائية خاصة بأي مرشح رئاسي، وهو يرفض أن يعلن رأيه في المرشحين حاليا، بينما نفى الفنان محمد فؤاد دعمه للفريق أحمد شفيق، أو أي مرشح آخر حتى الآن، مشيراً إلى انه يرفض الادلاء بأي بتصريحات في هذا الموضوع إلا بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية، كما قرر فؤاد ايقاف جميع انشطته الفنية وحفلاته بسبب القلق الذي يعيشه على مستقبل مصر في ظل عدم استقرار الأوضاع واشتعالها من حين لآخر، معبراً عن امله ان تنهي الانتخابات الرئاسية هذه الاوضاع، في الوقت الذي أكدت الفنانة إلهام شاهين دعمها لشفيق، وانها على استعداد للمشاركة في حملته بأي وسيلة، كما أشارت أيضاً إلى ترحيبها بوجود عمرو موسى في السباق الرئاسي، لكنها عادت وأشارت إلى انها لا تفضل المشاركة في دعايات انتخابية حاليا لانشغالها بتصوير أعمالها الفنية.

من جانبه، نفى الفنان تامر حسني ما تداولته بعض مواقع الإنترنت الأيام الماضية عن تأييده للفريق أحمد شفيق من خلال صفحته الخاصة على موقع «تويتر»، مؤكداً أن الصورة التي تم تداولها والتي تظهر فيها صفحته على «تويتر» وقد اعلن فيها عن تأييده لشفيق باعتباره رجل الأمن والأمان، هي صورة مختلقة تم تنفيذها باستخدام برنامج «فوتوشوب». كما أوضح انه مازال يفكر ولم يحسم رأيه بشكل نهائي في اختيار مرشحه، وحتى عندما يصل إلى قرار لن يعلنه حتى لا يؤثر في رأي غيره.

لعل أكثر الفنانين وضوحاً في إعلان تأييده لمرشح رئاسي كان الفنان الشعبي شعبان عبدالرحيم الذي اكد ان موقفه واضح منذ ما يقرب من 10 سنوات، عندما غنى «أنا بكره اسرائيل وباحب عمرو موسى»، كما قام بغناء أغنية لتأييد مرشحه المفضل بعنوان «باحب عمرو موسى»، مشيراً إلى انه منذ اعلان موسى عن ترشحه وهو يحرص على متابعته في مختلف المؤتمرات الجماهيرية التي يعقدها في محافظات مصر المختلفة، وحضور هذه الاجتماعات.

الطريف ان عصام ابن شعبان عبدالرحيم قام في الوقت نفسه بالمشاركة في الحملة الانتخابية للفريق أحمد شفيق، بتقديم أغنية «مبروك على مصر الحرية» له، وهو ما أثار غضب شعبان عبدالرحيم الذي انهال على ابنه بالشتم والسباب والضرب بسبب هذا التصرف، إذ ان الاسرة بالكامل تؤيد عمرو موسى، واشار عبدالرحيم إلى انه يؤمن بالديمقراطية، ولكن ليس لدرجة ان يعصي الابن ابيه، ولذا قرر مقاطعة ابنه عصام عقابا له على عدم الاستماع إلى أوامره.

بينما كان الفنان محمد منير من اوائل الفنانين الذين تعرضوا للشائعات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية؛ إذ نشرت تقارير صحافية حول طلب منير من الإعلامي أحمد المسلماني الترشح للرئاسة وأن عائلة الفنان الكبير كلها ستؤيده، إلا ان مصدرا مقربا من منير نفى ذلك قائلاً «لم يُصرح منير بمرشحه الرئاسي لأى وسيلة إعلامية، موضحاً ان محمد منير رفض الانضمام للحملات الانتخابية لأى مرشح لأنه يرى أنه صوت الناس وليس صوت شخص معين، وكل ما قاله إنه يريد رئيسا قويا له يدان يد تبنى ويد تحمل السلاح لحماية الوطن».

من جهة أخرى، توزعت أصوات الفنانين الذين اعلنوا عن مرشحيهم للرئاسة، بين عدد محدود من المرشحين من بينهم حمدين صباحي الذي يؤيده عدد من الفنانين الثوريين من بينهم المخرج خالد يوسف والفنان خالد الصاوي وهاني سلامة وخالد صالح ونور الشريف والموسيقار عمار الشريعي والاعلامي حمدي قنديل ومحمود سعد. وقد ظهر عدد من هؤلاء الفنانين في «كليب» غنائي قام الفنان أحمد سعد بغنائه تأييداً لصباحي بعنوان «واحد مننا»، وهو الشعار نفسه الذى يستخدمه حمدين لحملته الانتخابية. كما وجد المرشح د.عبدالمنعم ابوالفتوح مؤيدين له بين الفنانين من ابرزهم آثار الحكيم وحنان ترك وحمزة نمرة وأحمد عيد والمخرج هاني سلامة، والكاتب فهمي هويدي والسيناريست بلال فضل. ويؤيد الفنان يوسف شعبان والفنانة غادة عبدالرازق المرشح عمرو موسى الذي ترفض حملته الانتخابية إصدار بيان يتضمن اسماء مؤيديه من الشخصيات العامة على خلاف بقية الحملات الانتخابية للمرشحين والتي تتنافس في إصدار مثل هذه القوائم.

طباعة