مقتل 4 نساء في جريمة شرف بكندا

أدانت محكمة كندية ثلاثة من أفراد عائلة من أصل أفغاني، بقتل أربعة نساء من أفراد العائلة، بسبب ما أعتبروه تصرفا مشينا من جانبهن.

أدانت هيئة محلفين أمس،محمد شفيع 58 عاما، وزوجته توبة يحيي 42 عاما، وأبنهما حامد 21 عاما، من مونتريال، بأربع جرائم قتل من الدرجة الأولى لكل منهم لقتلهم بنات شفيع الثلاث وزوجته الأولى.

وقال القاضي روبرت مارانجر " إنه من الصعب تصور جريمة أكثر حقارة وشناعة  وخسة من هذه الجريمة".وأضاف أن "مفهومهم الملتوي تماما عن الشرف ليس له موضع في أي مجتمع متحضر".

وكان قد عثر على جيتي 13 عاما وسحر 17 عاما وزينب 19 عاما، والزوجة الأخرى لشفيع رونا أمير محمد 52 عاما، غارقات في سيارة بإحدى القنوات المائية في كينجستون في يونيو 2009 .

وأوضح ممثلو الإدعاء أن العائلة المحافظة شعرت بالعار من الشقيقات للائي يرتدين ملابس مكشوفة ويرفضن لبس الحجاب ولهن أصدقاء. وقد حاولت الزوجة االأولي حمايتهن.

وتتضمن الإدانة بالقتل من الدرجة الأولى السجن المؤبد وضرورة أن يمر 25 عاما على الأقل في السجن قبل صدور حكم بالعفو.وأكد المتهمون الأربعة برائتهم خلال المحاكمة التي أستغرقت 10 أسابيع ،رغم وجود تسجيلات تدين المتهمين ويقول فيها محمد شفيع بأنه يأمل أن يتغوط الشيطان على قبورهن. وقال وزير العدل روب نيكولسون إن جرائم الشرف "بربرية وغير مقبولة في  كندا" وذلك في بيان بعد إصدار المحكمة لحكم الإدانة.

طباعة