صراع بين « الفاجومي » و« صرخة نملة »

أحمد نجم متوسطاً أسرة عمل «الفاجومي». إي.بي.أيه

استقبلت دور العرض المصرية، أمس، العرض السينمائي الأول لأفلام مصرية منذ قيام ثورة «25 يناير»، إذ توقفت شركات التوزيع والإنتاج عن عرض أفلامها الجديدة طوال الأشهر الخمسة الماضية لأسباب عدة، أهمها عدم توافر الأمن في البلاد، واستمرار فترة حظر التجوال التي مازالت قائمة.

وأعلنت في القاهرة إقامة عرضين احتفاليين لفيلمين جديدين، هما «الفاجومي» و«صرخة نملة»، اللذان يتناولان بشكل ما أجزاء من أحداث الثورة المصرية، كما تم تعديل سيناريو الفيلمين للتوافق مع الثورة وتصوير عدد من مشاهدهما في ميدان التحرير، ورصد ما يمكن تسميته عودة الصراع بين أكبر شركتين للتوزيع السينمائي في مصر على كعكة الإيرادات.

تدور أحداث «الفاجومي» حول حياة الشاعر أحمد فؤاد نجم (83 عاماً)، المعروف بلقب «الفاجومي»، ويتطرق إلى أهم المراحل التاريخية والثورية في مصر، خلال العقود الخمسة الأخيرة، ونضال الشاعر ضد الظلم والقهر السياسي والاجتماعي، في ظل حكم ثلاثة رؤساء حكموا مصر.

يقوم ببطولة الفيلم الفنان خالد الصاوي، وكنده علوش، بينما يقوم ببطولة «صرخة نملة» عمرو عبدالجليل ورانيا يوسف.

طباعة