المعرض الأول من نوعه لــ 28 فناناً إماراتياً

«4 عقود» رحلة الفن الإماراتي بين 1970 و2010

«4 عقود» يقدم عملاً واحداً من أعمال كل مشارك من الفنانين الـ.28 من المصدر

في أولى فعاليات مركز القطّارة للفنون بمدينة العين، الذي أسسته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتم افتتاحه الأسبوع الماضي، يستقطب معرض «4 عقود» اهتمام العديد من الزوار والمعنيين بالمشهد الثقافي المحلي، باعتباره المعرض الأول من نوعه الذي يضم أعمال 28 فناناً إماراتياً على مدى 40 عاماً منذ عام 1970 وحتى عام ،2010 ويستمر المعرض في استقبال الزوّار حتى 29 إبريل الجاري.

وقال مستشار الثقافة والتراث في ديوان سموّ ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، محمد خلف المزروعي، إن «الهيئة في إطار مواكبتها لمسار تحول دولة الإمارات إلى مركز أساسي للثقافة والفنون في منطقة الشرق الأوسط والعالم، فقد ارتأت أن تتعقب المسيرات الإبداعيـة لمجموعـة من الفنانين الإماراتيين، من أجـل الوقوف على التطور الذي عرفته أساليبهم الفنية حتى اليوم».

ومن هذا المنطلق جاءت مبادرة الهيئة بتنظيم معرض «4 عقود»، وهو معرض فنون تشكيلية يروي من خلال الصورة حكاية المشهد الفني الإماراتي على مدى 40 عاماً، إذ يحتفي المعرض بـ28 فناناً من الإمارات، ويعرض أعمالاً أبدعوها في الفترة ما بين السبعينات وحتى يومنا الحاضر. وبدا المكان المناسب لاحتضان هذا الحدث هو مركز القطارة للفنون في مدينة العين، إذ تم تصميم هذا الموقع ليكون فضاءً لاستكشاف تراث الإمارات وفنونها وثقافتها والاحتفاء بها.

وأكد المزروعي أن «التقاء هذا المزيج الفريد من الأجيال والأزمنة تحت سقف واحد هو في حد ذاته إنجاز عظيم، إذ لم يسبق أن اتخذت مبادرة مثل هذه من قبل، وهذا ما يجعل (4 عقود) حدثاً جديراً بكل الاهتمام».

وقد كانت الفكرة من وراء تجميع كل هذه الطاقات الإبداعية المشاركة هي تِبيان نوع من التسلسُلية والوحدة في الأعمال المعروضة، ذلك أن جميعها، على الرغم من اختلاف التعابير الجمالية في كل منها، فإنها تحوم حول محور واحد وهو الهوية الإماراتية.

ويقدم معرض «4 عقود» عملاً واحداً من أعمال كل مشارك من الفنانين الـ،28 ويعتمد في عرضها ترتيباً زمنياً ابتداءً من السبعينات ووصولاً إلى أواخر عام ،2010 والفنانون الذين تمّ عرض أعمالهم هم: عبدالقادر الريس، نجاة مكي، عبدالرحيم سالم، فاطمة لوتاه، محمد يوسف، عبيد سرور، أحمد الأنصاري، عبدالرحمن زينل، علي العبدان، إبراهيم العوضي، موسى الحليان، محمد القصاب، خالد الجلاف، محمد أبولحية، خالد أهلي، خالد البنا، خلود الجابري، خليل عبدالواحد، مطر بن لاحج، جلال لقمان، فاروق سعيد مطر، كريمة الشوملي، فريد الريس، ناصر نصر الله، علياء لوتاه، زينب الهاشمي، نور السويدي، وسارة الشكر.

وأوضح نائب المدير العام للهيئة للفنون والثقافة والتراث مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والتطوير، الدكتور سامي المصري، أن «إنشاء مركز القطارة للفنون يؤكد الاهتمام الأساسي الذي توليه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في مجال تسليط الضوء على القدرات الإبداعية للفنان الإماراتي ومسيرته التي بدأت منذ عقود، وبما يشكل مواصلة لجهود الهيئة في تنفيذ سياستها لدعم الفنون الإماراتية والعربية والإسلامية في إمارة أبوظبي والمنطقة».

وأشار إلى أن إطلاق مركز القطارة للفنون يأتي في أعقاب النجاح الكبير الذي حققه معرض الفنان الإماراتي حسن شريف «تجارب وأشياء 1979 ـ 2011»، الذي افتتحته الهيئة الشهر الماضي ويستمر حتى 17 يونيو المقبل، في قاعة «حي قصر الحصن الثقافي» بأبوظبي، وهـو المعرض الأول من نوعـه لهـذا الفنان في الإمارات.

طباعة