بيع صخرة زنة 30 طناً لمصلحة ضحايا زلزال نيوزيلندا

أفادت تقارير إخبارية، أمس، بأن صخرة دمرت منزلاً في مدينة كرايستشيرش، عندما وقع بها زلزال بلغت قوته 6.3 درجات بمقياس ريختر الشهر الماضي، قد بيعت بمبلغ 60.050 دولاراً نيوزيلندياً (44.265 دولاراً أميركياً) لمصلحة ضحايا الكارثة.

طرحت الصخرة، التي يقدر وزنها بنحو 25 إلى 30 طناً، للبيع على موقع «تريد مي» للمزادات على الإنترنت، وذلك بوساطة فيل جونسون الذي دمرت الصخرة منزله في ضاحية هيثكوت عندما سقطت من تل قريب، إثر وقوع الزلزال في 22 فبراير الماضي.

ودخل على الموقع أكثر من 316 ألف شخص خلال الأسبوع الماضي، لمشاهدة ما كتب عنها جونسون «صخرة مناسبة لتزيين الحديقة، وفي وضعنا هذا فإنها إضافة رائعة لمنطقتك السكنية». وكان قد كتب ذلك قبل أن تباع الصخرة أمس. وقال المتحدث باسم «تريد مي» بول فورد، إنه جرى في البداية إبلاغ مزايد من نورث أيلاند عرض 10 آلاف و50 دولاراً نيوزيلندياً لشراء الصخرة، أنه الفائز بها. ولكن تأكد بعد ذلك جدية مزايدة بمبلغ 50 ألف دولار نيوزيلندي من قبل شركة «نيوزيلاند سكي ليمتد»، رغم استبعادها في البداية للاشتباه في أنها دعابة. وصرح فورد بأنه تم التوصل لاتفاق بين الأطراف الثلاثة، يقضي بأن تدفع شركة نيوزيلاند سكي، التي تدير ساحات تزلج تجارية، 50 ألف دولار نيوزيلندي لشراء الصخرة، ويدفع المزايد الآخر10 آلاف و50 دولاراً نيوزيلندياً نظير تمتعه بقضاء عطلة لأربعة أفراد على جزيرة نورفولك أيلاند، وهو امتياز قدمه أحد الداعمين.

طباعة