اليمنيون يحتفون بـ'عيد الحب' ويطالبون بإسقاط النظام


 احتفل اليمنيون اليوم  بـ"عيد الحب" رغم التظاهرات في عموم المحافظات اليمنية المطالبة بـ"إسقاط النظام".

وسجلت محلات بيع الورد والهدايا الخفيفة إقبالا من قبل المحبين رغم صدور فتاوى رجال دين تحرم الاحتفاء بهذه المناسبة واعتبارها "بدعة ".

وقال مدير مبيعات في احد الفنادق ذات الخمسة نجوم في صنعاء علي الربادي، أن الكثير من غرف الفندق تم حجزها من قبل عرسان جدد للاحتفال بـ"عيد الحب " إضافة إلى "الميسورين من الناس اللذين بإمكانهم تحمل نفقات الفندق الغالية".


وزاد الاقبال اليوم على استخدام الرسائل الهاتفية والبريد الالكتروني بين المحبين، وكلا يعبر عن مشاعره بالكلمة والصورة احتفاء بالمناسبة، كما أن بعض شركات الخلوي استعدت للمناسبة من قبلها بأيام لتقدم عروض عن مقاطع موسيقية تتوافق بيوم الاحتفاء.

ولا يزال الاحتفاء بالمناسبة يقتصر على سكان المدن وخصوصا  الحاصلين على مستوى تعليمي مرتفع أو ممن عاشوا في دول أجنبية.

طباعة