دائرة أعمال رئيس الدولة تطلق برنامجاً لإكثار الحيوانات المهدّدة بالانقراض

أبحاث تفقيس طائر الحبارى من بيض الدجاج استمرت قرابة عامين ونصف العام. وام

كشف رئيس دائرة أعمال صاحب السموّ رئيس الدولة، المهندس مبارك سعد الأحبابي، عن قيام الدائرة بتنفيذ برامج إكثار لعدد من الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض باستخدام طرق حديثة وتقنيات عالية، منها «اللاما والفيكونيا والمها الإفريقي ووعل بخاري البري والطهر العربي والماعز البري والخروف الأزرق وغزال السومرنج وغزال الغرنوق وغيرها».

وأكد في كلمة له في ختام أعمال الندوة الدولية الأولى للمحافظة على أنواع الطيور المهددة بالانقراض وإكثارها التي نظمت برعاية دائرة أعمال رئيس الدولة في «قصر الإمارات»، أن هذه الأنواع النادرة المهددة بالانقراض ستتكاثر طبيعياً وبصورة متزايدة، ما يجعلها في منأى عن خطر الانقراض. وشدد الأحبابي على أن «تنفيذ برامج إكثار الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض تأتي بدعم صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة».

من جانبه، أشار مدير عام إدارة المحميات الطبيعية بدائرة أعمال رئيس الدولة، عبدالجليل البلوكي، إلى أن الأيام المقبلة ستكشف عن نتائج مبهرة لأبحاث أجرتها الدائرة على حيوانات نادرة وكائنات كانت على وشك الانقراض، لافتاً إلى أن ما تمتلكه الدائرة من كوادر بشرية وفنية أسهم بشكل كبير في تنفيذ برامج الإكثار بصورة عالية الدقة والجودة. وأعرب البلوكي عن سعادته بما توصلت إليه نتائج أبحاث تفقيس طائر الحبارى من بيض الدجاج التي استمرت قرابة عامين ونصف العام.

وشدد على أن «هدفنا من إنتاج الحبارى هو الإنتاج المكثف بعد إجراء مجموعة من الأبحاث تجعلنا على تماس من تفقيس أكبر عدد من البيض للحصول على حبارى آسيوية نتمكن من إطلاقها فى البرية»، مشيراً إلى أن الحبارى لا تلقح إلا من حبارى، كما هو ثابت علمياً. وأوضح مدير عام إدارة المحميات الطبيعية أنه من المستحيل تلقيح الحيوانات المنوية في الحبارى لبويضات الدجاج إلا إذا كانت تنتج بويضات حبارى، وهو ما توصلت إليه دائرة أعمال رئيس الدولة، بعد تجارب كثيرة استغرقت عامين ونصف العام في مختبراتها.

طباعة