«برجمان».. تسوّق وترفيه

«برجمان» شاهد على نجاحات «دبي للتسوق». من المصدر

قال المدير العام لـ«برجمان»، الراعي الرئيس لمهرجان دبي للتسوق ،2011 عيسى آدم إبراهيم، إن «برجمان يستضيف مجموعة من الفعاليات الاحتفالية المختلفة خلال مهرجان دبي للتسوق هذا العام، كما نقدم عروض تسوق مميزة تتضمن حسومات كبيرة، تصل إلى 75٪ على مختلف المنتجات المتوافرة في المحال المشاركة في المهرجان».

ولفت إلى أن «برجمان» يستضيف العديد من العروض الترفيهية التي تضفي البهجة على قلوب الزوار خلال المهرجان، مثل عرض «التغيير بلمح البصر» و«استعراضات موسيقية» التي يؤديها مجموعة من فناني «ويست إند» في المملكة المتحدة، الذين يقدمون التحية إلى عدد من الأعمال الفنية الموسيقية من أفلام «ماما ميا» و«ساتردي نايت فيفر» و«غريس» و«غلي» و«هير سبراي»، إضافة إلى تقديم التحية لأغاني أفلام الأطفال مثل: «الأسد الملك» و«الجميلة والوحش» و«توي ستوري» و«الحورية الصغيرة» و«علاء الدين» و«هانا مونتانا» و«هاي سكول ميزويكل».

وأضاف إبراهيم أن أبرز ما يميز برجمان هذه السنة العرض المميز «اربح 10 أضعاف المبلغ الذي أنفقته في التسوق»، والذي يتيح للمتسوقين الذين ينفقون مبلغ 200 درهم في أي من المتاجر المشاركة في المهرجان أن يدخلوا في سحب يتيح لهم الفوز بـ 10 أضعاف المبلغ الذي أنفقوه.

وتابع «أصبح مهرجان دبي للتسوق منذ انطلاقته عام 1996 أهم المهرجانات السنوية للتسوق في المنطقة، إذ يجتذب هذا المهرجان عاماً بعد عام أعداداً متزايدة من الزوار من داخل الإمارات وخارجها. وتعود أهمية المهرجان نظراً لأن دبي تعتبر ثاني مدينة في العالم بعد لندن من حيث وجود أكبر عدد من العلامات التجارية العالمية، كما تسهم العروض الترويجية التي تقام أثناء المهرجان في تعزيز تجارة التجزئة في دبي لما تتضمنه من تخفيضات وحسومات على مختلف المنتجات، الأمر الذي يشجع المتسوقين على الإنفاق أثناء فترة المهرجان، والفترة التي يقام فيها المهرجان تشهد قدوم أعداد كبيرة من الزوار من شبه القارة الهندية، إضافة إلى السياح القادمين من الدول الأوروبية والراغبين في الاستمتاع بطقس دبي المعتدل، بعيداً عن طقس أوروبا الذي يكون شديد البرودة في هذه الفترة من السنة».

وأشار إبراهيم إلى أن برجمان، ومن خلال مشاركته كأحد الرعاة الرئيسين لمهرجان دبي للتسوق منذ انطلاقته قبل 16 عاماً، يعد شاهداً على الدور الكبير الذي لعبه المهرجان في ترسيخ مكانة دبي واحدة من أهم وجهات التسوق والترفيه في العالم، وقال «تحرص العائلات من المقيمين والزوار على قضاء عطلة مميزة أثناء هذا الحدث السنوي، والاستفادة من عروض التسوق الرائعة التي تقدم خلال المهرجان، والتي تتضمن حسومات كبيرة على أسعار مختلف المنتجات».

كما تقام العديد من السحوبات التي تتيح للمتسوقين الفوز بجوائز قيمة كالمجوهرات والسيارات، إضافة إلى الجوائز النقدية، الأمر الذي يزيد من جاذبية المهرجان ويسهم في استقطاب مزيد من الزوار. وتزداد أهمية المهرجان عاماً بعد عام نتيجة القيام بحملات الترويج المستمرة لهذا الحدث المميز على مستوى المنطقة، والتي أسهمت في تحويل المهرجان من مجرد مبادرة للتسوق إلى مهرجان متكامل للتسوق والترفيه».

طباعة